• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«مؤشرات جديدة» لقياس أداء الاتحادات

«الأولمبية» تطلق استراتيجية أعداد الرياضيين المتأهلين إلى الأولمبياد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

أطلقت اللجنة الأولمبية الوطنية خلال اجتماع مجلس الإدارة الثالث الذي عقد أمس الأول، استراتيجية عمل للفترة المقبلة يتم من خلالها تعزيز أعداد الرياضيين المتأهلين إلى دورات الألعاب الأولمبية وعدم الاكتفاء ببطاقات الدعوة في سبيل المنافسة على إحراز ميدالية جديدة تضاف إلى الذهبية التاريخية التي تحققت عام 2004.

وأكد معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الصحة النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أن اللجنة في الوقت الحالي تعمل على إرساء دعائم قوية لإعداد منتخباتنا الرياضية على أسس علمية تلبي احتياجات التطور المنشود، مستفيدة في ذلك من الدعم اللامحدود الذي يوليه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية للرياضة والرياضيين، وقال: «تم في الاجتماع استعراض الإنجازات المشرفة التي تحققت في المشاركات التي خاضتها منتخباتنا خلال الفترة الماضية في الألعاب الفردية والجامعية، كما تم استعراض الاستحقاقات المقبلة، والمتوقع أن تسير بطريقة تضمن تحقيق نتائج أفضل حيث يتم العمل في الوقت الحالي بتخطيط مدروس وفي ظل وجود خبراء في عدد من الألعاب خاصة ذات الثقل في برنامج دورات الألعاب الأولمبية بالنسبة لحصتها من الميداليات».

وكشف العويس إنضمام خبيرين في الفروسية، وبندقية الهواء إلى فريق الخبراء خلال الأيام القادمة، للاستفادة من خبراتهما في الارتقاء بمستوى الإعداد في الفترة القادمة نحو المزيد من حصد الإنجازات في المشاركات المقبلة.

من جانبه أوضح داوود الهاجري، الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية الوطنية، أن التفكير ببطاقات الدعوة للمشاركة في دورات الألعاب الأولمبية وفق الخطة الاستراتيجية الموضوعة التي تمتد لعام 2024، أمر غير مجدٍ في ظل السعي للمنافسة على حصد الميداليات، وقال: «جاء إطلاق نظام مؤشرات الأداء لتقييم عمل الاتحادات الرياضية، ودراسة قدرات الرياضيين الذين يمتلكون فرصة التألق بالبطولات الدولية والتأهل إلى الأولمبياد، والعمل على تعزيز قدراتهم عبر مشروع نادي النخبة الذي أطلقته اللجنة، ويتم من خلاله مواكبة أصحاب الأرقام والقدرات، مع العمل على ضم المتميزين على مدار فترة العمل».

وكشف الهاجري، وضع برنامج خاص للبطل يوسف ميرزا الذي تألق في رياضة الدراجات، وحجز مقعده بدورة الألعاب الأولمبية المقبلة، وذلك لتأهيله للمشاركة المرتقبة وتوفير المقومات اللازمة له للمنافسة.

وأوضح اللواء أحمد ناصر الريسي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس لجنة التخطيط الأولمبي، أن الاجتماع شهد استعراض نتائج البطولات في الدورات التي شاركت فيه رياضتنا في الدورة الحالية لمجلس الإدارة، وقال: «في ظل وجود خطة حالية تستند على طرق وأساليب علمية سوف يكون القادم أفضل في العمل باستراتيجية إعداد تأخذ السلبيات التي أفرزتها المشاركات بعين الاعتبار من أجل الوصول لنتائج أفضل، على أن تشهد مشاركاتنا المقبلة على هذا الأساس إنجازات مرضية تلبي الطموحات المرجوة في وضع رياضة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في المجال».

فيما قال عمر عبدالرحمن المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية: «جاء الاجتماع مثمرا كونه استعرض الجهود المبذولة في الفترة الماضية وحدد أطر العمل على صعيد إعداد منتخباتنا الرياضية للمشاركات القادمة، وبوجود فريق الخبراء العاملين باللجنة في مختلف الألعاب، ومن المؤكد أن رياضتنا مقبلة على نتائج أفضل في المرحلة المقبلة تأسيسا على المنهاج التخطيطي العلمي المتبع والذي يبشر بمستقبل مشرق لرياضتنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا