• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«حجاب» يفوز بـ«النهائية الرسمية» في جوائز الفيلم الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

فاز الفيلم الوثائقي الإماراتي العالمي «حجاب» بالجائزة النهائية الرسمية في جوائز الفيلم الأميركي، والتي تأسست عام 1980 بهدف تشجيع صناع السينما المستقلة وتكريم المتميزين في جميع أنحاء العالم.

يجري اختيار الأفلام الفائزة في جوائز الفيلم الأميركي، وفقاً لمقاييس غير نمطية في اتجاه جديد وبروح متجددة، حيث تقسم الجوائز لثلاث فئات هي: جائزة الفائزين وجائزة المرشحين، وجائزة النهائية الرسمية.

ويعد اختيار الفيلم للجائزة إنجازاً كبيراً، باعتبارها واحدة من أفضل اختيارات لجنة التحكيم، وتخضع لمعايير تحكيم خاصة، كما أنها شهادة على أن الفيلم يعد من بين أفضل الأعمال المتميزة في صناعة الأفلام.

وقدم مازن الخيرات أحد مخرجي الفيلم عقب عرضه في المهرجان حلقة نقاشية عرض خلالها تجربته مع الفيلم، كما فتح باب الأسئلة للحضور من صناع السينما وعشاق الفن السابع.

كما عرض الفيلم في الدوحة ضمن سلسلة «حكايات خليجية»، وهي عروض تقدّمها مؤسسة الدوحة للأفلام لإبراز الأصوات السينمائية من منطقة الخليج، وتضم جلسات حوارية مع صانعي الأفلام لإلقاء نظرة أعمق على عملهم وعملية الإنتاج التي رافقت الفيلم.

ويتناول فيلم «حجاب» في 78 دقيقة قضية غطاء الرأس للمرأة وأسباب الإقبال عليه ومبررات عدم ارتدائه، حيث يسلط الضوء على موضوع الحجاب من خلال الإشارة إلى وجوده بين النساء منذ قديم الأزل قبل ظهور الإسلام، ويقدم صيغة تحليلية عميقة عن الحجاب، ويطرح أسئلة حول ماهية الحجاب بشكل عام.

الفيلم شارك في إخراجه ثلاثة مخرجين هم السوري مازن الخيرات والإماراتية نهلة الفهد والبريطاني أوفيديو سالازار. ويعد الأخير من أشهر مخرجي الأفلام الوثائقية.

كما تم تصوير «حجاب» في تسع دول بثلاث قارات بريطانيا، فرنسا، هولندا، الدنمارك، تركيا، مصر، سوريا، المغرب، الإمارات. ويتضمن مقابلات مع شخصيات عدة، والتي تناقش أسبابها لاختيار ارتداء، أو عدم ارتداء الحجاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا