• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

البرنامج يستهدف الأسر والمربيات

«التنمية الأسرية» تناقش «الطفولة المبكرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 مارس 2017

بدرية الكسار( أبوظبي )

ناقشت مؤسسة التنمية الأسرية برئاسة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية أمس تفاصيل برنامج تنمية الطفولة المبكرة للمرحلة الأولى التي أطلقها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الأسبوع الماضي، وستبدأ المؤسسة في تنفيذ المرحلة الأولى منه خلال شهر أبريل القادم. حضر اللقاء محمد سعيد النيادي مستشار التخطيط والتطوير الاستراتيجي في المؤسسة، وعدد من مديري الدوائر والمستشارين والخبراء وموظفي المؤسسة وجمع من الإعلاميين، وذلك بمقر المؤسسة بالمشرف.

وقالت الرميثي: «إن إطلاق سمو الشيخ هزاع بن زايد المرحلة الأولى لبرنامج «تنمية الطفولة المبكرة» يؤكد حرص حكومة أبوظبي على تنفيذ المشاريع التي تسهم في تعزيز استقرار الأسرة، وجاء تنفيذ البرنامج بتوجيهات ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، التي تؤكد على ضرورة تصميم وتنفيذ البرامج التي تجعل الأسرة أكثر استقراراً وسعادة وأماناً، وأشارت الرميثي إلى أن البرنامج يستهدف الأطفال في الشهور الثلاثة الأولى إلى الأربعة أعوام، كما يستهدف أولياء الأمور والقائمين على تربية الأطفال (المربيات) إضافة إلى المؤسسات الحكومية.

وأشارت الرميثي إلى أن مرحلة الطفولة المبكرة من أهم المراحل التي ترسم مستقبل الأجيال المقبلة، ملفتة إلى أن فئة الأطفال (الفئة العمرية من 0 – 14) تمثل 39% و( الفئة العمرية من 0- 4) تمثل 16% من السكان، استناداً إلى تحليل البيانات الديموغرافية الصادر عن مركز أبوظبي للإحصاء.

وقال محمد سعيد النيادي مستشار التخطيط الاستراتيجي والتطوير المؤسسي بمؤسسة التنمية الأسرية»: يشهد شهر أبريل إطلاق منصة التعلم الذاتي للوالدين، وتفعيل المكتبة الإلكترونية التفاعلية للطفل لدعم القراءة وقياس القدرة الاستيعابية له عبر منصة «نهلة وناهل» لأدب الطفل المقروء والمسموع».

وتابع:» نعمل على تنفيذ تنفيذ ورشة تأهيلية لمنفذي البرامج الاجتماعية في مايو المقبل، لتقديمبرامج خاصة بالطفولة المبكرة، والبدء في تحضير مختبر التعلم العلمي للطفل، وورشة للأطفال خاصة بتصميم وكتابة القصص وتمثيلها»، مشيرا إلى أن العام 2017 سيشهد انطلاق المرحلة الثانية من البرنامج والذي يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات التي منها الورشة التخصصية لآباء الأطفال منذ الولادة وحتى الشهر الثاني عشر في منظومة الطفولة المبكرة من قبل مختصين وخبراء عالميين، ثم الورشة التأهيلية التخصصية لتدريب المربيات وتأهيلهن في إمارة أبوظبي، كما ستُعقد حلقة نقاشية مع آباء الأطفال منذ الولادة وحتى الشهر الثاني عشر، وستكون حول نتائج تطبيق الأدوات والوسائل والألعاب التربوية التي تعتبر عاملاً مساعداً في التربية وذلك وفق المعايير النمائية للأطفال، كما سيتم تحضير مختبر الفن للطفل والذي يمكن الأطفال من تحويل أفكارهم إلى أعمال إبداعية على أيدي متخصصين عالميين، ويتبع ذلك استكمال الورش التحضيرية والتأهيلية لأولياء الأمور للتعامل مع الأطفال حتى سنّ الثالثة، ثم يعقد تقييماً لأثر الاستفادة من المرحلة التجريبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا