• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

استقالة رئيس إحدى روابط «حماية الثورة» بتونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 فبراير 2013

تونس (أ ف ب) - استقال رئيس «الرابطة الوطنية لحماية الثورة» (غير حكومية) المحسوبة على حركة النهضة الحاكمة في تونس، والمتهمة بالتورط في أعمال «عنف سياسي»، من منصبه لتأسيس حزب. وأعلنت الرابطة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في فيسبوك أن رئيسها محمد معالج استقال «من أجل تكوين حزب سياسي». وقالت إنها ستعلن الأسبوع القادم «عن اسم الرئيس الجديد للمنظمة وجملة من القرارات المهمة». وتعتبر المعارضة ونقابات ومنظمات غير حكومية أن رابطة حماية الثورة «ميليشيات إجرامية» تستخدمها حركة النهضة في «تصفية حساباتها» مع خصومها السياسيين فيما تنفي الحركة هذه الاتهامات باستمرار. ويقول هؤلاء إن الرابطة تضم «مأجورين بالمال» يتوزعون بين «خارجين عن القانون» ومنتمين سابقين لحزب «التجمع» الحاكم في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، ومتشددين دينيين.