• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

بعد عاصفة العين والأهلي

الهاجري: «نقطة نظام» ومعاقبة المتسببين في الخــروج عن النص!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يناير 2017

صلاح سليمان وسامي عبدالعظيم (العين)

لمشاهدة الصور اضغط هنا..

لم يظهر العين والأهلي بالصورة المتوقعة، أو تقديم المستوى الفني المنتظر منهما، بجانب بعض التصرفات المؤسفة التي شهدتها مباراتهما «المؤجلة» من الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، والتي أقيمت مساء أمس الأول باستاد هزاع بن زايد، وانتهت بتعادلهما بهدف لكل منهما، ليحتفظ الفريقان بمركزيهما في قائمة الترتيب، ويبقى «الزعيم» ثالثاً برصيد 27 نقطة، متقدماً على الأهلي بنقطة، ويبتعد عن الجزيرة «المتصدر» والوصل «الوصيف» بنقطتين، إلا أن «البنفسج» يملك مباراتين مؤجلتين من الجولتين السابعة والثامنة، يلتقي في الأولى مضيفه حتا 10 يناير الجاري، والجزيرة 23 يناير، والتي يحل فيها الأخير ضيفاً على العين.

جاء لقاء «القمة»، الذي خاضه الفريقان في آخر أيام عام 2016 «خارج النص»، بكل ما تحمله الكلمة من معنى، من منطلق التصرفات المرفوضة والخارجة عن إطار اللعب النظيف، والبعيدة كل البعد عن الروح الرياضية، التي شهدتها المواجهة بين لاعبي الفريقين، وكان يجب أن يتمتع بها لاعبو العين والأهلي، خاصة أنهما يضمان كوكبة من النجوم أعضاء منتخبنا الوطني، ويفترض فيهم أن يكونوا أكثر قرباً من بعضهم بعضاً، واحتراماً وتقديراً لبعضهما بعضاً، إلا أن ما شاهدناه وشاهده كل من تابع اللقاء، سواء من على مدرجات الاستاد، أو من خلال شاشات التلفزيون، لم يكن متوقعاً على الإطلاق، حيث شاهدنا الخشونة الزائدة بين اللاعبين بسبب ومن دون سبب، ما فرض على الحكم إيقاف اللعب بين الحين والآخر، وكاد الأمر يتطور بين البعض بعد نهاية المباراة إلى تشابك بالأيدي، لولا تدخل بعض لاعبي الفريقين من العقلاء الذين حالوا دون وقوع ما لا يحمد عقباه.

كانت الخشونة المتعمدة وغير المتعمدة واحدة من السلبيات التي اتسم بها أداء بعض اللاعبين في مواجهة عدد من لاعبي «الأبيض» المهمين، والمقبل على لقاءات غاية في الأهمية في تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال «موسكو 2018».

وانتقد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين، تصرفات لاعبي الفريقين أثناء وبعد المباراة، مؤكداً أنها تسيء إلى الكرة الإماراتية، خاصة أن الجميع ينتمون إلى دولة واحدة، يفترض أن يكونوا أكثر احتراماً لبعضهم بعضاً، مشيراً إلى أنه لم يكن هناك أي داعٍ للخشونة والتوتر الذي بدا على أداء بعض لاعبي الفريقين، وتساءل: ... المزيد

     
 

اوقفوا و حاسبوا مشاهير التواصل الاجتماعي

بالفعل هذه الظاهرة غريبه و دخيله على المجتمع الاماراتي المسالم و برايي الشخص سبب الرئيسي لتفاقم الكراهيه بين اللاعبين و الجماهير هم مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي مثل دكتور العملاق و غيره من الشخصيات الذين يكسبون الشهره من خلال الاستهزاء بالاعبين و اسماء الانديه العريقه مما يزيد لديهم متابعين من الانديه المنافسه و في نفس الوقت يزرع الحقد و الكراهيه في الجماهير . لذا اناشد بمحاسبة كل شخص او شخصيات مواقع التواصل الاجتماعي الذين يستغلون مباريات الدوري لكسب الشهره وليس للتشجيع النظيف .

بو محمد | 2017-01-02

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا