• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بروفايل

أولوا «الثعلب البديل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

محمد حامد(دبي)

وكأن القدر كان يحتفظ به لكي يظهر في الوقت المناسب، ويلعب دور المنقذ لفريق ثعالب ليستر سيتي، فقد تمكن المهاجم الأرجنتيني ليوناردو أولوا من تسجيل ثنائية في شباك سوانزي سيتي، ليقود ليستر في غياب هدافه الأول فاردي للفوز على سوانزي سيتي برباعية بيضاء يتصدر بها جدول المسابقة قبل 3 مراحل على خط النهاية.

ليستر سيتي أكد بهذا الفوز الذي أهداه إياه أولوا أنه لن يتنازل عن لقب البريميرليج في واحدة من المعجزات الكروية التي سوف تنتزع لنفسها صدارة فصل المفاجآت في كتاب «تاريخ كرة القدم»، وبعد هذا التألق اللافت والمفاجئ من اللاعب الأرجنتيني وقع عليه الاختيار ليقود هجوم التشكيلة المثالية لأفضل نجوم الأسبوع في إنجلترا.

أولوا هو صاحب الصفقة القياسية في تاريخ ليستر سيتي، فقد حصل النادي على خدماته في صيف 2014 مقابل 8 ملايين جنيه استرليني قادماً من برايتون، ليصبح الأغلى في تاريخ النادي، صحيح أنه لم يقدم الكثير، ولا يضاهي تأثير فاردي أو محرز أو غيرهما من نجوم ليستر، ولكنه أحرز بعض الأهداف الحاسمة لفريقه، حيث يبلغ رصيده 16 هدفاً في موسمين.

اللاعب الأرجنتيني البالغ 27 عاماً، والمولود في جنرال روكا، يدرك جيداً أن فرصته في تمثيل منتخب التانجو تكاد تكون معدومة، في ظل ما يتوافر لمنتخب التانجو من تخمة هجومية.

وعلى الرغم من ذلك رفض أولوا عرضاً لتمثيل منتخب تشيلي إلى أواخر عام 2014، حيث عرض عليه خورخي سامباولي المدير الفني لمنتخب تشيلي في هذا الوقت فكرة تمثيل المنتخب، إذ ينحدر الجد من أصول تشيلية، ويمكن للحفيد أن يحصل على جنسية تشيلي ويمثل منتخبها.

أولوا يملك معدلاً تهديفياً لا بأس به، فقد سجل 130 هدفاً في 360 مباراة مع الأندية التي دافع عن ألوانها، وعلى رأسها سان لورينزو، وأوليبمو، قبل أن يتحول إلى فريق ألميريا، وهي تجربته الأفضل، حيث سجل 50 هدفاً في 100 مباراة، ثم رحل فيما بعد إلى إنجلترا ليمثل فريقي برايتون وليستر، ليقترب بقوة من مجد لم يحلم به يوماً، وهو الحصول على لقب الدوري الإنجليزي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا