• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

8 ضربات جوية مدمرة للتحالف ضد الإرهابيين في 5 مواقع بالعراق ودحر اعتداء على سد العظيم

إحباط هجوم كبير على بغداد وتكبيد «داعش» 53 قتيلاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات) سددت مقاتلات التحالف الدولي 8 ضربات ضد أهداف لتنظيم «داعش» قرب تلعفر والموصل وبيجي وهيت وسنجار في العراق منذ السبت وحتى صباح أمس، مسفرة عن تدمير وحدات تكتيكية ومركبات وجرافة ونقطة تفتيش. يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه بيان لوزارة الدفاع العراقية أمس، بإحباط هجوم صاروخي كبير يستهدف بغداد، بتوجيه ضربات جوية وصاروخية لأهداف إرهابية في قطاع الكرمة قرب الفلوجة بمحافظة الأنبار، وذلك إثر تلقيها معلومات استخباراتية دقيقة تضمنت وجود معمل تفخيخ ومستودعات وقود وذخيرة وقواعد إطلاق صواريخ في المنطقة، تمهيداً لقصف العاصمة، مما أسفر عن مقتل 53 متطرفاً بينهم 5 قياديين إضافة إلى تدمير مفرزة هاون و5 عجلات تحمل رشاشات أحادية. كما تمكنت قوات عراقية مدعومة بـ«الحشد الشعبي» وسلاح الطيران من دحر هجوم شرس شنه مقاتلو «داعش» في الساعات الأولى فجر أمس، على سد العظيم على نهر الفرات بمنطقة قضاء الخالص في ديالى على مسافة نحو 90 كيلومتراً شمال بغداد، فيما أكدت مصادر محلية أن المعركة استمرت 7 ساعات تكبدت فيها القوى الأمنية والميليشيات 12 قتيلاً بين جنود ومسلحين موالين لها. وفيما تواصلت العمليات الأمنية ضد «داعش» في ناحية البغدادي بالأنبار لاستكمال تحرير المنطقة، أفادت مصادر أمنية أن عناصر من التنظيم الإرهابي أعدموا 3 أسرى من ضمن 30 شرطياً خطفهم المتطرفون أثناء المواجهات الجارية بالمنطقة. وقالت وزارة الدفاع العراقية إنه «وبناء على ورود معلومات استخباراتية دقيقة تضمنت وجود معمل تفخيخ ومستودعات وقود وذخيرة وقواعد إطلاق صواريخ في قاطع الكرمة بمحافظة الأنبار كانت تستهدف العاصمة بغداد، وجهت القوات الأمنية ضربة صاروخية للأهداف المذكورة». وأشارت إلى مقتل 53 إرهابياً في العملية بينهم 5 قياديين وتدمير مفرزة هاون و5 عجلات تحمل رشاشات أحادية. من جهة أخرى، أعلن مجلس محافظة الأنبار، أنه بصدد تشكيل فرقة عسكرية تضم 10 آلاف مقاتل من أبناء عشائر المحافظة للانخراط في الجيش، مطالباً الحكومة المركزية بتدريب وتسليح وتجهيز هذه الفرقة العسكرية لغرض بدء عملية كبرى لتحرير الأنبار من «داعش». وقال رئيس المجلس صباح كرحوت إن مجلس المحافظة عقد اجتماعاً مع شيوخ عشائر المحافظة وبحضور محافظ الأنبار صهيب الراوي للتباحث بشأن الأزمة الحالية التي تمر بها المحافظة وايجاد الآليات والوسائل المتاحة لإنقاذ الأنبار. بالتوازي، أعلنت قائمقامية قضاء الخالص عن إحباط هجوم واسع للتنظيم الإرهابي على سد العظيم شمال القضاء، مبينة أن القوات الأمنية تمكنت من قتل 10 من المتطرفين بينهم انتحاريون فضلًا عن تدمير عدد من العجلات التابعة للمهاجين. وأبلغ قائممقام القضاء عدي الخدران وسائل الإعلام، أن «داعش» شن في ساعة فجر أمس، هجوماً واسعاً على المحورين الشرقي والغربي لسد العظيم الواقع على مسافة 30 كم شمال الخالص، مبيناً أن القتال استمر حتى ساعات الفجر الأولى مع القوات الأمنية المدعومة بالحشد الشعبي والطيران الحربي. وأضاف الخدران أن القوات الأمنية المشتركة المدعومة بالحشد تمكنت من صد الهجوم الشرس، ودمرت همر وشفل مفخخين ومركبة تحمل أحادية إضافة إلى تكبيدهم 10 قتلى بينهم انتحاريون، مع بسطها السيطرة الكاملة على جميع مرافق السد. وفي قضاء سامراء بمحافظة صلاح الدين، نفذ اللواء 19، ضمن قيادة عمليات سامراء، هجوماً استهدف تجمعاً لمسلحي «داعش» في منطقة الزلاية قرب قضاء سامراء، بحسب ما ذكر بيان وزارة الدفاع العراقية. وأضاف البيان أن الهجوم أسفر عن إيقاع خسائر كبيرة بين صفوف عناصر التنظيم الإرهابي، وحرق مركبة محملة بسلاح مضاد للطائرات وتفجير أخرى كانت معدة للتفجير.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا