• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

من الآخر

ما وراء القمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

في الوقت الذي بهرت فيه القمة الحكومية للإمارات حكومات ودولاً وشخصيات ذات شأن حكومي في بلادها التفتنا نحن الإماراتيين إلى ما وراء تلك القمة وإلى إنجازات حكامنا حفظهم الله حتى وصلوا إلى القمة وهم يصبون إلى ما فوقها، سعدنا جميعاً ولله الحمد والمنة بتلك العبارات الأخوية التي تبادلها صناع القمة، كم كانت كلمات بسيطة في نطقها عظيمة في وقعها تلك التي عبر فيها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عن صداقته وتعلمه وأخوته لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وما كان من نائب رئيس الدولة سوى الرد حين قال: أخي وصديقي وصاحب طريقي، ولم يكن صنع القمم متاحاً لولا وجود من اكتشفوا سر صناعتها العظيم، إنه الإخاء والألفة والتوحد والإيمان بعظمة الأوطان وشعوبها كثروات تذوب أمامها الأنا وتتوحد من أجلها دقات القلوب المقبلة على الحياة.

وفي اللحظات ذاتها يخطط أعداء الدين والحياة أولئك الداعشيون ومن سار على نهجهم كيف يصيبون شيئاً في ذلك الموكب العملاق الذي شق عباب البحر طالبا المركز الأول، ولم ينس موكبنا أثناء مضيه نحو أمجاده، من احتاج إليه واستنصره من أخوة الإيمان، بل تعلم كيف يعمل ويخدم وينصر ويعين أثناء سيره، ناشداً معية الله سبحانه في عون أخوته وبلوغ مراده.

وهل أصبتم أيها الداعشيون ما أردتم إصابته بقرصنة موقع الحق والسلام والعلم والقيم؟ كم أنتم تافهون في أهدافكم؟ إباحيون من أجل تحقيقها، ولو راجع أتباعكم ما أنتم عليه من ضلال واستبصروا ما وصلتم إليه من قلة حيلة، ما ظلوا يسيرون وراء زيف قوتكم كالقطيع، يصنعون ما تأمرون من مخالفة لله سبحانه ورسوله الكريم وكافة المؤمنين بالله من أهل الكتاب والشرائع الدولية.

أما الإمارات فكفاها شرفاً وكرامة أنها تتصدى لداعش البربرية ومن على شاكلتها من مجرمي الحروب وسفاكي الدماء الذين لا يتورعون عن اقتراف ما يمكنهم من الجرائم في طريق تحقيق مآربهم الدنيوية الدنيئة، وبمشيئة الله سبحانه لن يصيبوا من الإمارات مثقال ذرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا