• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المجد القاري يداعب التشيلي والفرنسي

بيلجريني و زيزو.. حلم النهائي الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

بيلجريني أم زيزو؟ كلاهما يحلم ببلوغ نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى في مسيرته التدريبية، وعلى الرغم من الفارق الكبير في الخبرات التدريبية بين مانويل بيلجريني المدير الفني لمان سيتي، ونظيره في الريال زين الدين زيدان، إلا أن زيزو تربطه علاقة خاصة بدوري أبطال أوروبا، فقد نجح في الحصول على اللقب عام 2002 حينما كان لاعباً، ويظل هدفه الأسطوري في شباك باير ليفركوزين الألماني في نهائي 2002 عالقاً في ذاكرة الجميع باعتباره الهدف الأجمل في تاريخ دوري الأبطال.

كما نجح زيدان في الحصول على اللقب القاري مع الريال، حينما كان مساعداً لكارلو أنشيلوتي عام 2014 بعد التفوق على الجار العنيد أتلتيكو مدريد، أي أن زيدان حصل على «التاسعة» لاعباً، و«العاشرة» مساعداً، ومن ثم فهو يحق له أن يحلم بالحادية عشرة مدرباً، وخاض زيدان 21 مباراة فقط على رأس الجهاز الفني للريال، محققاً الفوز في 17 مواجهة، أي بنسبة 80%، كما سجل الفريق تحت قيادته 63 هدفاً، الأمر الذي يؤشر لعشقه للكرة الهجومية الجذابة.

على الجانب الآخر، تتخطى خبرات بيلجريني التدريبية ربع قرن، ولكنه لم يسبق له الفوز بدوري الأبطال، أو حتى بلوغ المباراة النهائية، ولكنه على الرغم من ذلك يملك تاريخاً جيداً في البطولة، قياساً بمستويات الأندية التي تولى تدريبها، فقد بلغ نصف النهائي مع فياريال عام 2006، ولكنه خرج على يد أرسنال والذي التقى بدوره مع البارسا في النهائي الشهير، الذي شهد تتويج الفريق الكتالوني باللقب.

وحقق بيلجريني طفرة في أداء ونتائج ملقا بوصوله معه إلى ربع نهائي دوري الأبطال موسم 2012 - 2013، وهو الإنجاز الأكبر في تاريخ النادي الأندلسي، ويواصل المدرب التشيلي رحلة الصعود بتأهله مع سيتي إلى قبل النهائي، حيث يطمح لبلوغ الهائي القاري الأول في مسيرته التدريبية، كما أن لديه مشروعاً في الفوز باللقب القاري. وأشار المدرب التشيلي إلى أن تطور مستويات ونتائج سيتي يؤكد أنه أصبح قريباً من الفوز باللقب، سواء معه أو مع غيره من المدربين، فقد تم كسر الحاجز النفسي مع البطولة القارية، حيث لم يتمكن الفريق من بلوغ دور الـ 16 قبل 3 سنوات، ولكنه الآن يخوض مباراة قبل النهائي أمام الفريق الأفضل تاريخياً على المستوى القاري.

ونقلت صحيفة «الإندبندنت» عن بيلجريني قوله: مان سيتي يتطور بصورة واضحة، قبل 3 سنوات كانت الخسائر تطاردنا في دوري الأبطال، ولكن الأمور تغيرت الآن، بالطبع لدينا طموح مشروع لبلوغ النهائي والفوز باللقب، وفي حال لم ننجح في ذلك فسوف نكون قطعنا خطوة عملاقة على طريق الظفر به في السنوات القادمة، وفي حال حصد سيتي اللقب فأنا على ثقة من أن طموحات الجهات المالكة للنادي لن تتوقف عن هذا الحد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا