• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد دعمه بـ 18 مليوناً في الدورة الحالية

السركال: تسويق دوري «الأولى» مقابل 35 مليون درهم سنوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

أكد يوسف يعقوب السركال، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، المرشح لانتخابات رئاسة الاتحاد للدورة الانتخابية الجديدة «2016-2020»، أنه بدأ فعلياً التواصل مع شركات وطنية إماراتية وعالمية، لبحث رعاية دوري الدرجة الأولى، ولفت إلى أنه يضع هدفاً أساسياً بتحقيق دخل يصل إلى 35 مليون درهم قيمة تسويق الدوري في كل موسم، تنفق على أندية الهواة بطريقة مشابهة للجنة دوري المحترفين، وليس من خلال الاستقطاع من ميزانية الاتحاد المحدودة، وذلك عبر توزيع الدخل المنتظر على الأندية بالدرجة الأولى، دون استقطاع المصاريف التشغيلية «البسيطة» التي ستكون مرتبطة بالإدارة التي تتولى هذا الجانب، على نفس النسق المتبع في دوري المحترفين.

وقال: «أعتقد أن إنشاء كيان خاص بأندية الأولى سيمكننا حتى من إقناع الحكومات بدعم المسابقة، على غرار مسابقات لجنة دوري المحترفين، فضلاً عن وجود عروض فعلية تلقيناها من شركات قمت بالتواصل معها بشكل شخصي، لتقديم الرعاية اللازمة لدوري الدرجة الأولى».

ولفت السركال إلى أن هناك شركات وطنية تعمل في المدن التابع لها أغلب الأندية بالدرجة الأولى، خصوصاً في الإمارات الشمالية، سيكون لها دور في دعم المشروع الوطني الجديد لاتحاد الكرة، الذي بات واضح الأركان، وينتظر أن نبدأ فيه فور تشكيل المجلس الجديد، وحال وفقت في الانتخابات الحالية.

وتابع «برنامجي الانتخابي للدورة المقبلة، يتضمن إنشاء لجنة خاصة بأندية الأولى، على غرار لجنة دوري المحترفين، وسنتحمل كاتحاد تكاليف العمل الإداري للجنة، وفي المقابل سنتمكن من خلال كيان اللجنة في تسويق منتجها التجاري المتمثل في مسابقة دوري الأولى، وبدأت فعلياً كمرشح لمنصب الرئاسة في التواصل مع شركات عالمية لتسويق منافسة دوري الأولى».

ووجه السركال انتقاداً للوعود التي أطلقت، وتمثلت في استقطاع جزء كبير من ميزانية الاتحاد وتوجيهه لدوري الدرجة الأولى، وقال «أعتقد أن المسؤولين في الأندية على درجة كبيرة من الوعي، وهم على علم بأن الجزء الأساسي من الميزانية يأتي من الدعم الحكومي، من خلال الهيئة، ويصرف على تطوير اللعبة في المنتخبات والأندية، والاتحاد الحالي هو أول من استقطع مبالغ من دخله، بالإضافة إلى موارده الأخرى، ووجهها لدعم أندية الأولى بالفعل، عبر تقديم دعم لوجستي، وعموماً، فإن الانتخابات تشهد الكثير من الوعود، وتبقى إمكانية التنفيذ هي الأهم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا