• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لبن طازج للجمهور من ركن «خض السقا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

يحرص كل من يمر بجانب ركن خض السقا، على أن يشرب كأساً من اللبن الذي تعده بطريقة قديمة الوالدة حصة عبد الكريم، حيث تستقبل زوارها بابتسامة جميلة، مرتدية الملابس التراثية المطرزة بالتلي، بينما تغطي وجهها بالشيلة، وتقول إن خض السقا إحدى المهن القديمة التي تقوم بها الكثير من النساء أيام زمان، وهي حرفة تحتاج إلى وقت طويل وصبر. وتوضح أن هذه المهن التي يطلق عليها البعض «سقاء اللبن»، تتم بوضع لبن الماعز أو البقرة في «السقاء»، وهي قربة مصنوعة من الجلد، ومنها أحجام عديدة، فهناك الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، وتستعمل السقاء في خض اللبن، حيث تعلق على السباي، المصنوع من ثلاثة أعواد من الخشب، من خلال ربط رؤوسه الثلاثة بحبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا