• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأردن يسجن نائب المراقب العام لـ«الإخوان» لإساءته إلى الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

جمال إبراهيم، وكالات (عمان)

أصدرت الهيئة العسكرية في محكمة أمن الدولة الأردنية أمس حكماً بسجن نائب المراقب العام لجماعة «الإخوان المسلمين» زكي بني ارشيد لمدة ثلاث سنوات تم تخفيفها بعد الأخذ بالأسباب التقديرية إلى سنة ونصف العام، وذلك بعد إدانته بتهمة القيام بأعمال من شأنها أن تعرض المملكة لتعكير صلاتها وصفو علاقتها بدولة أجنبية، حيث كان وجه انتقادات شديدة اللهجة لدولة الإمارات العربية المتحدة بعد إدراجها الجماعة على قائمة التنظيمات الإرهابية.

وكان بني ارشيد أوقف بتاريخ 20 نوفمبر على خلفية مقال نشره عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» هاجم فيه دولة الإمارات. فيما سارعت الحكومة الأردنية إلى التأكيد في 25 نوفمبر على أنها لن تسمح لأي شخص بأن يسيء إلى علاقاتها مع الإمارات، وقال رئيس الوزراء عبد الله النسور «إن الإمارات الشقيقة تربطنا بها علاقات أخوية مميزة وتأتينا منها مساعدات كل طالع شمس، ولدينا 225 ألف أردني يعملون فيها يعيلون نحو مليون اردني، وإذا أراد أي شخص أن يغرد ويخرب بيوت هؤلاء الناس فشعب الأردن لن يقبل هذا الأمر».

وقال محامي الدفاع صالح العرموطي إنه سيطعن بالحكم أمام محكمة التمييز، معتبراً «أن الحكم سياسي بالدرجة الأولى ولا يتضمن بعدا قانونيا».

وقال حزب «جبهة العمل الإسلامي» (الذراع السياسية للإخوان) «إن هذا الحكم استهداف سياسي واضح ورسالة سلبية باتجاه الشعب، الذي كان يتوقع أن تقوم المحكمة بإصدار البراءة لا سيما أنّ ما قام به ارشيد يقع تحت بند حريّة التعبير».

من جهة ثانية، أعلنت الجماعة رسمياً فصل عدد من أعضائها واعتبارهم غير ممثلين لها رداً على اعتبرته قيامهم بأعمال مخالفة للقانون الأساسي، وذلك على خلفية قيام عدد من الشخصيات بتقديم طلب إلى رئاسة الوزراء الأسبوع الماضي بترخيص «الإخوان» كجماعة سياسية أردنية على أن تكون منفصلة عن التنظيم العالمي للجماعة. ومن أبرز المفصولين المراقب العام الأسبق عبد المجيد ذنيبات ورحيل الغرابية ونبيل الكوفحي وجميل هميسات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا