• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

أكد أن توزع الرموز بين أهل الخليج يؤكد قوة المنافسة

الحبسي: اللحظة تفرض التجديد في التعليق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

اعتبر المعلق سالم الحبسي أن عاصمة الميادين قدمت شريحة جديدة من الملاك، وجعلت أبناء القبائل يهتمون بالإنتاج بعد زيادة الأشواط الخاصة به، وقال: في اليوم الأول جاءت المنافسة مثيرة، وشهدت تحقيق توقيت زمني مميز في الشوط الأول الخاص بالرمز، عبر «معياه»، وتوزع الرموز بين أبناء الخليج، أمر محفز ويؤكد أن المنافسة ستكون كبيرة وطعم الناموس في هذه الفئة خاص جداً، لأنه يأتي عبر الإنتاج من الأم أو الإنتاج من الأم والأب.

وأضاف: «عاصمة الميادين أول من طبقت فكرة الإنتاج والمنتجين من سن الحقايق وحتى فئات الحول والزمول، وهذه مبادرة طيبة تحافظ على السلالة المحلية، وتشجع على الإنتاج من خلال المنافسات التي خصصت لها في السنة الماضية وتم زيادة أشواطها هذا العام».

وتابع: «في سن اللقايا غداً سوف يكون الصراع على 4 رموز خاصة بالإنتاج للأبكار المحليات والمهجنات والجعدان المحليات والمهجنات وهذه نقلة كبيرة ونوعية في سباقات الهجن من عاصمة الميادين، وتأتي هذه النقلة بفضل دعم واهتمام ومتابعة القيادة الرشيدة».

وعن الفكرة التي طبقها في تقديم ملخص عن السباق في كل يوم، والتي وفرت معلومات شاملة لمن لم يتابع السباق من البداية وجديد التعليق هذه السنة قال الحبسي: «ميزة تلخيص النتائج مع عرض الهجن لحظة وصولها إلى خط النهاية تعطي فكرة أوضح وأشمل للملاك والجمهور مع ذكر التوقيت وهي جاءت في الأصل لتقديم مادة تمكن من لم يتابع البداية على التعرف على ما حدث في السباق، وبشكل خاص في الأمتار الأخيرة».

أما عن الجديد فبكل تأكيد مع الإثارة والتشويق التي شهدها المهرجان من أول يوم فإن الجديد سيكون حاضراً في كابينة التعليق مع كل رقم قياسي أو أداء مثير لأن اللحظة تفرض وتكشف عن قدرات المعلق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا