• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شهد حفل ختام الدورة الأولى من مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي

سلطان القاسمي: المسرحيون مسؤولون عن نشر الهوية العربية والفكر التنويري لمواجهة الظلاميين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

الشارقة (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على مسؤولية الأفراد العاملين في المجال الفني والمسرحي في القيام بالدور التنويري وتقديم عمل جاد في نشر الهوية العربية ونشر الفكر التنويري لمواجهة الفكر الظلامي، مشددا سموه على بذل خطوة جادة في هذا المجال من قبل المفكرين والمثقفين من أصحاب القلم والفكر.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها سموه في حفل ختام الدورة الأولى لمهرجان الشارقة للمسرح الخليجي الذي أقيمت فعالياته مساء أمس بقاعة العرض الكبرى في قصر الثقافة بالشارقة.

وقال سموه في كلمته: «بينما أوزع الجوائز يمنة ويسرة يتساءل الكثيرون ما هي جائزتك أنت؟ جائزتي شمعة في هذا الظلام، شمعة أنتم واقدوها دفئا في هذا الشتاء، نسمة في هذا اللهيب الحارق. لو تخيل أي واحد منكم قبل سنوات هل سنشاهد هذا المنظر الذي نشاهده كل يوم نقتل بعضنا بعضا ندمر بلدنا نضيع تراثنا.. حتى إننا نضيع هويتنا.. ألا لهذا كله نهاية؟» وتابع صاحب السمو حاكم الشارقة كلمته قائلا: «نعم أنا اتخيل الزمن الجميل الذي سيأتي من خلالكم أنتم من أصحاب الفكر هل سنشاهده لا نعلم.. لكننا نضع خطوة على الطريق».

وختم صاحب السمو حاكم الشارقة كلمته بقوله: «سنلتقي معكم في يوم جميل يعز فيه الإنسان العربي وتعز فيه القيم النبيلة إلى ذلك الملتقى يعز عليه توديعكم».

وبدأت مجريات الحفل بوصول موكب صاحب السمو حاكم الشارقة لمقر الاحتفال، وكان في استقبال سموه كل من الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وعبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، ومحمد عبيد الزعابي مدير عام دائرة التشريفات والضيافة، وأحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح مدير المهرجان، وكبار المسؤولين والمهتمين بالشأن الثقافي والمسرحي وجمع كبير من الفنانين والفنانات الخليجيين ضيوف المهرجان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا