• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سيؤول تؤكد فشل تجربة الصاروخ الباليستي

بيونج يانج تنشر 300 نظام لإطلاق الصواريخ قبالة «الجنوبية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

سيؤول (وكالات)

أعلنت مصادر عسكرية كورية جنوبية أمس، أن كوريا الشمالية نشرت 300 نظام جديد لإطلاق الصواريخ على طول حدودها مع كوريا الجنوبية، يمكنها ضرب سيؤول والمناطق المحيطة بها. ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن مصادر محلية القول إن بيونج يانج نشرت 122 منصة لإطلاق صواريخ برفقتها وحدات عسكرية شمال المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل الشطرين. وقال مصدر رفض الكشف عن هويته أن سيؤول وواشنطن تقومان بعمليات تقييم مشتركة لهذه الأنظمة من الأسلحة الشمالية.

من جانب آخر، أعلنت هيئة أركان القوات المسلحة الكورية الجنوبية أنها تواصل رصد تحركات الجيش الشمالي عن كثب مع الاحتفاظ بجاهزيتها، بعد أن أعلنت بيونج يانج نجاحها في إطلاق صاروخ باليستي من غواصة في البحر الشرقي من شبه الجزيرة الكورية.

وذكرت هيئة الأركان الجنوبية أن الصاروخ انطلق لنحو 30 كلم فقط أقل من المدى الأدنى الذي يبلغ 300 كلم، ما يعني فشل التجربة، مشيرة إلى أن التجربة أشرف عليها زعيم البلاد شخصياً.

وفي وقت سابق، أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون أن عملية إطلاق صاروخ باليستي بحر أرض التي جرت أمس الأول، حققت «نجاحاً باهراً»، مؤكداً أن بلاده قادرة على ضرب سيؤول وواشنطن حين تشاء، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام الرسمية.

وأمس، أعلن وزير الخارجية الكوري الشمالي ري سو-يونج أن بلاده مستعدة لوقف التجارب النووية إذا علقت الولايات المتحدة المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية، حسبما ذكرت وكالة أنباء يونهاب. ونقلت الوكالة عن ري سو قوله في مقابلة صحفية مع وكالة «اسوشيتد برس» إن بلاده مضطرة لتطوير أسلحة نووية بسبب ما تسميه «التهديدات النووية والسياسة العدائية من الولايات المتحدة». وتابع ري سو: «أوقفوا المناورات الحربية النووية في شبه الجزيرة الكورية، ومن ثم يتوجب علينا أن نوقف التجارب النووية أيضاً».

إلى ذلك، دعت الحكومة الفرنسية الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية في حال ثبت استمرار قيامها بالتجارب النووية والباليستية. وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال «إذا كانت التقارير بشأن إجراء تجربة لصاروخ باليستي جديد مؤكدة، سيكون ذلك انتهاكاً جديداً لقرارات مجلس الأمن الدولي»، معتبراً أن البرنامج الصاروخي لبيونج يانج «يشكل تهديداً خطيراً للأمن الإقليمي والدولي»،ودعا الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات إضافية، والمجتمع الدولي إلى «رد قوي» لوقف هذه الاستفزازات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا