• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

أزياء بألوان الحياة على البساط الأحمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2018

لوس أنجلوس (رويترز)

بأزياء ذات ألوان نابضة بالحياة، تلألأت نجمات هوليوود على البساط الأحمر لحفل الأوسكار، فتحررن من قيود الموضة التي هيمنت على حفل «جوائز جولدن جلوب»، عندما اتشحن بالسواد، تعبيراً عن الاحتجاج على استخدام العنف ضد النساء، في صناعة الترفيه. وفي ليلة الأوسكار، آثر مشاهير السينما في العالم ارتداء ما يشعرون فيه بالتألق، احتفاء بتنوع الأزياء سواء كانت كلاسيكية نمطية أو جريئة كاشفة.

فعلى سبيل المثال، ارتدت النجمة إيما ستون سروالاً أسود من دار لوي فيتون، فيما اختارت الممثلة فيولا ديفيس فستانا بلون وردي فاقع بتوقيع مصمم الأزياء مايكل كورس، ما جعل ممشى البساط الأحمر في حفل هذا العام درساً في التناقضات التي تحتفي بالذوق الشخصي. وقالت ليزلي برايس من مجلة (إنستايل) إن حركة (#مي تو) المناهضة للتحرش الجنسي، لم تطغ فيما يبدو على شعار «الاستمتاع بالموضة».

إلا أن نجمات كثيرات علقن شعار (تايمز أب) تضامنا مع ضحايا السلوك المشين في إطار الفضيحة التي قضت مضاجع هوليوود. وقالت ريكي دو سول مديرة الموضة في مجلة (دبليو) «كان التنوع في كل مكان. لم يعد هناك نموذج. يبدو أن الناس يتبعون أسلوب الذوق الشخصي أكثر من ارتداء فستان تقليدي... لسان حالهم يقول أي شيء يصلح». وظهرت النجمة سلمى حايك في فستان جوتشي فاتح مرصع بالجواهر، فيما بدت الممثلة أليسون جاني، التي فازت بأول أوسكار لها في فئة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم (آي تونيا)، في فستان أحمر مفتوح الصدر بأكمام طويلة للمصممة ريم عكرا.

وتحت سماء صافية بددت المخاوف من سقوط أمطار، لمعت الدرجات الصارخة من ألوان الأخضر والبنفسجي والوردي. واختارت النجمتان جنيفر جارنر ونيكول كيدمان اللون الأزرق. وارتدت جريتا جيرويج التي ترشحت في فئة الإخراج درجة فاتحة من درجات اللون البرتقالي في حين آثرت النجمة ميريل ستريب الأحمر الكلاسيكي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا