• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

المكوث طويلا داخل القاعات المغلقة يسبب الأمراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 فبراير 2013

أ ف ب

أفاد علماء أمريكيون بأن المكوث داخل القاعات المغلقة فترات طويلة يمثل خطراً كبيراً على صحة الإنسان، وفق ما قالته الباحثة الأميركية نينا جابلونسكي، أمس، أثناء المؤتمر السنوي للأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون في بوسطن.

وأشارت البحاثة إلى ان البشر يتلقون بهذه الطريقة كمية قليلة من الضوء المنبعث من الشمس (الأشعة فوق البنفسجية) الأمر الذي يؤدي إلى نقص فيتامين (د).

وأضافت جابلونسكي أن نقص فيتامين (د) بدوره يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي ويرفع نسبة المخاطرة بالإصابة بالأمراض مثل الإنفلونزا والعديد من الأمراض الأخرى، مشيرة إلى أن حالات الإحباط المزمن أوالمرتبط بفصول العام، يمكن أن تكون هي الأخرى نتائج لمثل هذا النقص.

وتقوم جابلونسكي والفريق العامل معها بمقارنة مستوى وجود فيتامين (د) في أجسام البشر في مناطق مختلفة من العالم. وقالت جابلونسكي وهي عالمة أنثروبولوجي في جامعة ولاية بنسلفانيا: "اكتشفنا وجود مخاطر على الصحة تمثلها الحياة في المدينة".

وأوضحت جابلونسكي قائلة: "هناك في بيئة الإنسان ظاهرة جديدة نسبيا تتمثل في أننا نغطي أجسادنا بملابس كثيرة ونقيم أوقاتا طويلة داخل الأبنية. ومن قبل لم يكن الناس يشكون من نقص فيتامين (د)".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا