• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأهلي يقف على مسافة «نقطة» من اللقب

«الفرسان» ينتزع «النصر» بـأقل مجهود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

قطع الأهلي خطوة كبيرة نحو التتويج بلقب الدوري، وأصبح على بُعد نقطة واحدة فقط، بعد الفوز على النصر بهدف في المباراة التي أقيمت مساء أمس على ستاد آل مكتوم في دبي، في ختام «الجولة 24» لدوري الخليج العربي. سجل موسى سو هدف «الفرسان» من ركلة جزاء في الدقيقة 49، ليرفع «الأحمر» رصيده إلى 62 نقطة، بفارق ست نقاط عن العين صاحب المركز الثاني قبل جولتين على النهاية، فيما تراجع «العميد» إلى المركز الرابع برصيد 37 نقطة.

وجاء فوز الأهلي من دون مجهود كبير، لكن بفضل قدرته على التعامل مع الأمور بفاعلية، فيما لعبت ركلة الجزاء المبكرة دوراً مهماً في قلب المعطيات، ووضع النصر تحت ضغط لم ينجح بتجاوزه، فيما جاء المستوى العام للمباراة دون المتوسط مقارنة بأهمية اللقاء وموقع الفريقين على لائحة الترتيب، ولم يقم المدربان بتغييرات على أسلوبهما المعتاد، وحاولا اللعب بالطريقة المعتادة، من خلال تركيز النصر على « 4 - 5 - 1» عند الدفاع، والتغيير إلى «4-2-3-1» عند الهجوم، فيما لعب الأهلي بالأسلوب نفسه (4-4-2)، مع الاعتماد على التقدم على الخطوط الأمامية، بالاعتماد على صنقور وهيكل على الأطراف، من أجل الضغط على لاعبي وسط النصر، ومنح المجال للحمادي وسو للتحرك أكثر، فيما كانت التعليمات واضحة لخميس إسماعيل والفردان والحمادي للمساعدة في الأدوار الدفاعية وإغلاق المساحات لإيقاف انطلاقات الهجوم.

ويعود غياب الفرص الحقيقية للأهلي في ربع الساعة الأول، إلى عدم القيام بتمريرات عديدة، والاعتماد على المجهود الفردي، وغابت التمريرات والصبر اللازم لبناء الهجمات للأهلي، فيما شكل وجود سياو على مقاعد الاحتياط عاملاً سلبياً في عدم قدرة «الفرسان» على تسريع وتيرة اللعب.

ولم يمنح الالتزام التكتيكي المبالغ فيه من لاعبي النصر، القدرة على إيجاد المساحات أيضاً، رغم التحركات السليمة من نيلمار، فيما افتقد الباقون السرعة اللازمة، وسط تراجع وعدم القدرة على القيام بالضغط اللازم على الأهلي، عندما تكون الكرة في ملعب «الفرسان»، بسبب الحذر الزائد، وعدم الرغبة بترك الرقابة الفردية على ريبيرو وخليل وسو، مما أدى إلى حصول مساحات في وسط ملعب النصر.

ولم يعرف الأهلي التعامل مع الركلات الركنية بالشكل المطلوب، مع وجود ثلاثة لاعبين يتمركزون في وسط منطقة النصر عن تنفيذ الكرة، وكانت الكرة تصل دائماً سهلة لحارس المرمى على شكل تدريب.

ويعود سبب عدم تسجيل الأهداف، إلى غياب قدرة الفريقين على القيام بعدد كبير من التمريرات، وفي كل لقطة قام النصر أو الأهلي بأربع أو خمس تمريرات فقط، وبعدها تنقطع الكرة من لاعبي الفريق المنافس، فيما وضحت التعليمات الدفاعية للاعبي الارتكاز، حيث انتظر خميس إسماعيل حتى الدقيقة 40، من أجل التقدم والضغط في منطقة النصر، وقام كوزمين بتغيير موقع الحمادي للجهة اليسرى وريبيرو للجهة اليمنى، كما اعتاد ريبيرو اللعب هذا الموسم، بهدف كسر الحاجز الدفاعي للنصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا