• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

80 ٪ من شوارع «المعمورة» غير مضاءة

أهالي رأس الخيمة يطالبون بإنارة الشوارع الداخلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

محمد صلاح (رأس الخيمة)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

طالب عدد من أهالي رأس الخيمة بسرعة إنهاء المشاكل المتعلقة بعدم إنارة العديد من شوارع الإمارة والمستمرة منذ سنوات من دون تحرك للجهات المسؤولة التي تتجاهل المطالب، وتساءل الأهالي عن دور أعضاء المجلس الوطني عن الإمارة في حل المشكلة التي تسببت في أضرار على بعض الشوارع المهمة التي تكلف تنفيذها ملايين الدراهم.

وأوضح أحمد الشحي من منطقة الظيت أن مشكلة عدم وجود إنارة في شوارع الظيت وغيرها من المناطق أصبحت لا تتناسب مع ما حققته الإمارة من نهضة شاملة في جميع مناحي الحياة إلى جانب ما حققته دولتنا من مشروعات تنموية عملاقة ونهضة يشهد بها القاصي والداني.

وأضاف متسائلاً: أين دور أعضاء المجلس الوطني عن الإمارة في تبني تلك الموضوعات التي تهم شريحة كبيرة من الأهالي والتي لم تفلح الجهود السابقة في حلها، خاصة مع تعنت الجهات ذات العلاقة بالمشكلة مثل الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وكذلك دائرة الأشغال في الإمارة.

وتابع: منذ عدة سنوات أنشأت أشغال رأس الخيمة طريقاً حيوياً يربط بين منطقة عوافي وشارع محمد بن زايد مروراً بمدينة الشيخ خليفة السكنية وهذا الشارع يعتبر الآن أحد الشوارع الرئيسية التي يستخدمها الأهالي القادمون من أبوظبي ودبي والإمارات المجاورة خاصة القاطنين في الظيت والدقداقة والسيح والخران والحمرانية وخت وغيرها من المناطق المستفيدة من هذا الشارع الذي اختصر بدوره مسافة كبيرة وتجنب خلالها الأهالي الزحام الشديد في مدخل الإمارة، لكن المشكلة التي يواجهها جميع مستخدمي هذا الطريق حالياً تكمن في عدم إنارته، حيث يصبح الطريق خطراً للغاية ليلاً. ونوه إلى أن المشكلة ليست قاصرة على منطقة بعينة لكنها تشمل نحو 7 مناطق في الإمارة تحتاج لقرار توصيلها ومدها بالكهرباء وإنهاء معاناة مستخدمي هذه الطرق وفي مقدمتها التعرض للحوادث المرورية القاتلة نتيجة لاضطرار البعض استخدام أعلى مستويات الإضاءة في سياراتهم عند السير على تلك الشوارع وهو ما يؤثر بدوره على القادمين من الجهة المقابلة. وقال سعيد محمد من المعيريض إن هذه المشكلة التي تحاول بعض الجهات الحكومية التنصل منها وإلقاء تبعاتها على الأطراف الأخرى تكشف مدى استهانة تلك الجهات بوضع الحلول المناسبة للمشاكل خاصة التي تؤرق عدداً كبيراً من المواطنين والمقيمين على حد سواء، لافتاً إلى أن منطقة المعيريض بها العديد من الشوارع المظلمة التي أنشئ بعضها منذ فترة طويلة، وظلت تراوح مكانها بسبب تعنت هذه الجهات ومحاولة إلقاء كل طرف المسؤولية على الآخر، لافتاً إلى أن المشكلة تكمن في عدم رغبة الجهات المحلية في تحمل تكلفة إنارة تلك الشوارع، فيما ترفض الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء مد هذه الشوارع بالكهرباء إلا بعد تسديد الفواتير المتراكمة على الجهات المحلية والمتعلقة باستهلاك تلك الشوارع.

وأوضح علي الطنيجي من الرمس إن بعض الشعبيات الجديدة بالرمس تعاني من هذه المشكلة منذ إنشائها ولا يوجد أي استجابة من الجهات المسؤولة لإنارة تلك الشوارع، حيث تحاول كل الأطراف التنصل من المشكلة بإلقائها على الأطراف الأخرى. ... المزيد

     
 

بلادنا حلوه

أعتقد ذلك بأن الأزمة في إمارة رأس الخيمة بخصوص الإنارة تشكل خطرا على المجتمع والمواطن أولا ، كما نرجو من أصحاب القرار اتخاذ اللازم في هذا الأمر . واننا على يقين بان الحكومة الرشيدة قادرة لحل المواضيع السهلة .

خكاك البلوشي | 2015-02-17

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض