• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إكمال المشوار حباً بخدمة رياضة الإمارات

عبيد الشامسي: تجربة 30 عاماً وراء الرغبة في الاستمرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

أعاد عبيد سالم الشامسي مرشح نادي الحمرية أسباب رغبته في الاستمرار، في منصب نائب رئيس اتحاد الكرة، خلال الدورة الجديدة 2016- 2020 في الانتخابات المقبلة، إلى حب خدمة الإمارات، خاصة كرة القدم، وقال: للدولة حق وواجب على الجميع، وبالتالي يجب على كل من يملك الخبرة والمؤهلات السعي لوضعها رهن عملية التطوير، وأعتقد أنني ومن خلال تراكم خبرات السنوات الماضية، في مجال العمل الرياضي، استطيع تقديم الكثير من الأشياء الإيجابية خلال المرحلة المقبلة، بالتعاون مع بقية أعضاء مجلس الإدارة الجديد، في حال أتيحت لي فرصة الاستمرار، وما نقدمه في مجال العمل الرياضي يندرج في إطار الواجب.

وذكر الشامسي الذي يترأس لجنة المنتخبات خلال الدورة الحالية لمجلس إدارة الاتحاد بوصفه نائباً للرئيس، أن محور المنتخبات الوطنية يظل هو الأهم على صعيد مشاريع مجلس الإدارة القادم، وأوضح: تأهل المنتخب الوطني الأول إلى نهائيات كأس العالم 2018، سيكون قطعاً على رأس الأولويات، بعد أن بدأنا العمل فعلياً في التحضير لبرنامج إعداد المنتخب، عقب التأهل إلى الدور الحاسم للتصفيات.

وأشار إلى أن مسؤولية الإعداد الأمثل للمنتخب لا تقع على عاتق لجنة المنتخبات فقط، بل تحتاج في المقام الأول إلى تضافر جهود اتحاد الكرة والأندية، وأضاف: فرصة مثالية تنتظر منتخبنا في التأهل إلى كأس العالم 2018، وهو ما يتطلب توفير الكثير من المعينات بداية من العمل المتواصل، البرامج الدقيقة، انتقاء المباريات المهمة للإعداد، المعسكرات الجيدة، والتهيئة النفسية والبدنية للاعبين، وذلك بالتعاون مع الجهازين الفني والإداري للمنتخب، ولفت إلى أن القرار الأول، في حال حالفه التوفيق بالفوز بمنصب نائب الرئيس سيكون جماعياً من أعضاء المجلس، من خلال طرح آلية للتكاتف خلف المنتخب خلال المرحلة المقبلة.

وأقر الشامسي أن عمل مجلس إدارة اتحاد الكرة في الدورة الحالية صاحبته بعض الأخطاء شأنه شأن أي عمل عام، وقال: بالتأكيد كانت هناك الكثير من الإيجابيات خلال السنوات الأربع الماضية، وقطعاً صاحبت فترة العمل بعض الأخطاء، ويبقى الأهم وفي ظل التطور الذي تعيشه الإمارات في كل مرافق الحياة المختلفة أن تلحق كرة القدم بركب التطور في كل المجالات، وأضاف: يجب أولاً إعادة النظر في الكثير من اللوائح ومراجعتها بشكل دقيق، بعد أن كشفت التجارب عن الكثير من تضارب الآراء حول بعض اللوائح، والتي أثارت التساؤلات، وأعتقد أن مراجعة اللوائح وتنقيحها مطلب أساسي لاستمرارية العمل، وذكر أن الالتفاف حول أندية دوري الدرجة الأولى يجيب أن يكون أيضاً من ضمن الأولويات من خلال التواصل المستمر مع الأندية والنظر إلى ظروفها ومشاكلها والعمل على عودة الأندية المنسحبة إلى منظومة كرة القدم الإماراتية ودوري الأولى.

ورأى الشامسي الذي نجح في تحقيق الفوز في الدورة السابقة مرشحاً عن نادي حتا، في رده على سؤال آلية وصوله مجدداً لمنصب نائب الرئيس أن خدمته في المجال الرياضي، والتي تمتد لنحو 30 عاماً، ما بين الأندية واللجنة الأولمبية، واتحاد كرة القدم، والاتحاد الخليجي لكرة اليد وغيرها، أسهمت في ترك انطباع جيد لدى الآخرين في الشارع الرياضي، من خلال مسيرة العمل، وهو ما يساعده بشكل كبير، مشيراً إلى تواصله المستمر مع الأندية من خلال الزيارات الميدانية أو التواصل الهاتفي، في حين تبقى الكلمة الأخيرة لقناعات الأندية والجمعية العمومية في انتخاب من تراه مناسباً.

وأكد الشامسي أن حظوظ المتنافسين الأربعة على مقعدي نائب رئيس الاتحاد بيد الجمعية العمومية التي تختار من تراه مناسباً، وفقاً لقناعاتها بالبرامج والخطط المقدمة وآلية تنفيذها، وقال في رسالته للأندية الأعضاء في العمومية: الاتحاد والأندية في قالب واحد، ولا يمكن لاتحاد الكرة الاستمرار بمعزل عن الأندية، وهو ما يتطلب ضرورة التواصل المستمر والحوار الدائم، لأن مصلحة تطوير الكرة تمثل هدفاً مشتركاً للطرفين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا