• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

دراسة حديثة تنصح بالاعتدال في استخدامه

الإكثار من تناوُل ملح الطعام يتسبب في الإصابة بالجلطات القلبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 فبراير 2013

أظهرت دراسة حديثة نُشرت في العدد الأخير من دورية «ارتفاع ضغط الدم» أنه لو كان الناس يتناولون كميات أقل من الصوديوم، لتمكنوا من إنقاذ مئات الآلاف من الأرواح خلال السنوات العشر المقبلة. وخلال الدراسة، استخدمت ثلاث مجموعات بحثية محاكاة حاسوبية ونماذج لقياس فوائد ثلاث استراتيجيات مختلفة لتقليل استهلاك الملح، وتحليل أثرها على مستوى إنقاذ الأرواح.

تقليل تدريجي وفوري

في أحد هذه النماذج، درس الباحثون آثار التقليل التدريجي لاستهلاك الصوديوم بنسبة 40% خلال عشر سنوات، ليصل إلى 2,200 ميليجرام كل يوم، أي ما يعادل ملعقة شاي، وفي النموذج الثاني، قاس الباحثون تأثير التقليل الفوري لاستهلاك الصوديوم بنسبة 40%. وفي النموذج الثالث، قاسوا فوائد التقليل الفوري لاستهلاك الصوديوم إلى 1,500 ميليجرام كل يوم، أي ما يعادل نصف ملعقة شاي.

ووجد الباحثون أن التقليل التدريجي لاستهلاك الصوديوم بنسبة 40% على مدار عشر سنوات يمكن أن ينقذ أرواح 280 ألف، إلى 500 ألف شخص في الولايات المتحدة الأميركية لوحدها. كما وجدوا أنه في حال قلل الناس من استهلاك الصوديوم على نحو أسرع، فإن عدد الأرواح المنقَذة سيرتفع إلى ما بين 500 ألف و850 ألف شخص في المجتمع الأميركي.

ومن المعروف أن تناول وجبات تحتوي ملحاً زائداً تُسهم في التسبب في التوتر وارتفاع ضغط الدم، ما يرفع مخاطر الإصابة بالجلطات القلبية والسكتات الدماغية. وبحسب مراكز مراقبة الأمراض والوقاية، فإن عدد المتوفين بسبب الجلطات والسكتات وأمراض الشرايين الأخرى يبلغ أكثر من 800 ألف أميركي سنوياً. وتشير الجمعية الأميركية للقلب إلى أن نحو نصف إجمالي الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والشرايين تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم.

وتجدُر الإشارة إلى أن الأميركيين يستهلكون قرابة 3,600 ميليجرام من الملح يومياً، أي ما يعادل ملعقة شاي ونصف الملعقة، علماً أن 80% من الملح المستهلَك يأتي من الأطعمة التجارية المعالَجة والمصنَعة، وذلك وفق الجمعية الأميركية للقلب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا