• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نصف الحالات المرضية يتم حلها عبر الهاتف

مركز التطبيب عن بعد يقدم خدماته في كل الأوقات بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

يسعى مركز التطبيب عن بعد في أبوظبي لتلبية الاحتياجات الصحية الأكثر إلحاحاً في الإمارة «من خلال مكالمة هاتفية»، فلا داعي للقلق في حال عدم توافر وسيلة النقل في وقت متأخر من الليل أو استيقاظ طفلك من النوم يبكي بسبب ألم أو ارتفاع الحرارة، فمركز التطبيب عن بعد يتيح للشخص التحدث مع الطبيب المختص الذي سيقوم بالتشخيص وتقديم الاستشارة الطبية فيما يتعلق بالأدوية، ومن ثم توجيه المريض للعلاج الأنسب.

وقالت الدكتور سميرة العبيدلي، الطبيبة المشرفة في مركز أبوظبي للتطبيب عن بعد التي تدير الفريق الطبي الكامل في المركز «افتتح مركز أبوظبي للتطبيب عن بعد قبل ما يزيد على عام، بهدف تقديم خدمات رعاية صحية مريحة، وموثوق بها وعالية الجودة، لاسيما للمرضى الذين يعيشون في المناطق النائية في أبوظبي وبقية إمارات الدولة.وهدفنا توفير رعاية للمرضى ترتكز على توفير وقت إضافي للأطباء لتشخيص الحالة والتشاور مع المريض، فضلاً عن متابعة حالة المريض والاطمئنان عليه حتى يتعافى. ويعتبر المركز الأول من نوعه، والوحيد في دولة الإمارات الذي يستقبل فيه اختصاصيون في الحقل الطبي مكالمات المتصلين مباشرة. ويعد مركز التطبيب عن بعد الوحيد في المنطقة الذي يقدم خدماته باللغتين العربية والإنجليزية يومياً، وعلى مدار 24 ساعة، لعلاج مجموعة كبيرة من الحالات المرضية غير الطارئة»، مشيرة إلى أن 50% من الحالات يتم حلها عن طريق الهاتف، ما يسهم في تخفيف الازدحام على المستشفيات.

وأفادت بأن المركز يقدم خدماته لأكثر من 1,3 مليون مريض من جميع أنحاء دولة الإمارات الحاملين لبطاقات الضمان الصحي، ومنذ إطلاقه في أكتوبر 2014 قام بتشخيص ما يقارب 1700 حالة صحية، مشيرة إلى أن المركز يتلقى مكالمات من مختلف أنحاء إمارة أبوظبي، بما في ذلك من الأشخاص الذين يعيشون في المناطق النائية بالمنطقة الغربية، ويمثلون 30% من المتصلين بالمركز، كما تصله استفسارات كثيرة من فئة الشباب من داخل مدينة أبوظبي. وهناك أيضاً عدد كبير من المكالمات يرد من إمارات الفجيرة ورأس الخيمة ودبي.

وشهد المركز زيادة هائلة في أعداد الأشخاص المهتمين بخدمات المركز من إمارة دبي، مع زيادة أعداد الحالات الطبية بعشرة أضعاف عند المقارنة بين يناير 2015 ويناير 2016. وما يميز المركز، إمكانية التواصل في أي وقت ومن أي مكان من الخارج عند السفر خارج الدولة.

وأشارت العبيدلي إلى أن المناطق النائية في الدولة تواجه تحديات معينة عندما يتعلق الأمر بخدمات الرعاية الصحية، ويعمل التطبيب عن بعد في مواجهة هذه التحديات، حيث يعيش أكثر من 30% من سكان المنطقة بمناطق نائية، ويعملون في أماكن بعيدة عن مواقع الخدمات، وهناك الآلاف من المرضى في جميع أنحاء المنطقة يصعب عليهم تلقي الرعاية الصحية المناسبة حتى تلك التي تتعلق بالأمراض الشائعة، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض