• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضمن لقاء مفتوح مع موظفي « اتحادية المواصلات البرية والبحرية»

بلحيف: الإعداد لتطبيق المرحلة الثالثة من قانون النقل البري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 أبريل 2016

محمد الأمين (أبوظبي)

قال معالي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، إن تشريع تنظيم استخدام قوارب النزهة في الدولة، سيصدر قريباً، لافتاً إلى أن الهيئة فضلت العمل مع وزارة التغير المناخي والبيئة، التي أمدت الهيئة بملاحظات ووجهات نظر جديرة بأن تؤخذ في الاعتبار، خاصة أن التشريع سيعيد دراسة القيود والضوابط والاشتراطات الخاصة باستخدام قوارب النزهة.

وأضاف في تصريح للصحفيين على هامش اجتماعات اللقاء المفتوح مع موظفي الهيئة، طبقا لسياسة الاتصال والتواصل للتعرف بشكل دائم على احتياجات الموظفين، أن الهيئة فضلت أن يتم وضع هذه التشريعات بالتعاون بين الهيئة كمشرع بين المؤسسات التنفيذية باعتبارها معنية بهذا الجانب، ولأهمية الملاحظات التي تضعها الجهات التنفيذية لتقوية العمل المؤسسي كذلك.

وشدد على أن أي قانون أو تشريع جديد لابد أن ينسجم مع التوجهات الجديدة في إقرار تشريعات تساهم في إسعاد الناس، مؤكدا أن الهيئة عقدت سلسلة اجتماعات مع الشركاء كافة حول هذا التشريع، الذي ينظم إجراءات عمل إبحار وتسجيل قوارب النزهة، بما يتلاءم مع الأعداد المتزايدة للوسائل البحرية وتحديد نشاطها، مشيرا إلى أن التشريع يعد من أهم المشاريع التي تساهم في تخفيف الضغط على البيئة البحرية.

من جهة أخرى، أكد بلحيف النعيمي أن الإعداد لتطبيق المرحلة الثالثة من قانون النقل البري تسير بشكل جيد، ونتمنى أن يتم إقرارها هذا العام، مشيرا إلى أن المرحلة الثالثة هي المرحلة الأصعب.

وأوضح النعيمي، أن الهيئة تنسق مع الجمارك ووزارة الداخلية، تجنباً لإصدار أي قرار قد يسبب أو يصنع إشكالية تكدس السيارات بما يضع مشكلة للضامن، لأن قضية الازدحام في المراكز الحدودية لها حساسية مفرطة، والداخلية والجمارك ومراقبة الحدود لايريدون إضافة وقت إلى الوقت المستغرق لتخليص الشاحنة، إضافة إلى أن القوانين والتشريعات الآن ينبغي أن تستجيب للتوجهات الجديدة الرامية إلى إسعاد الناس، لأن حكومة الإمارات رفعت سقف إسعاد الناس، بحيث أصبح ذلك من المعايير المهمة في إقرار وتنفيذ القوانين والتشريعات.

وحث معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي الموظفين على بذل المزيد من الجهود التي تصب في إسعاد المواطنين، وتطرق معاليه إلى أحوال الموظفين في الهيئة ونوه إلى ضرورة العمل كفريق واحد في سبيل تطوير الهيئة والوصول بها إلى مكانه مهمه مقارنه مع بقيه الجهات وتطوير دورها الريادي لخدمه الدولة والعمل على إنجاح هذه الصورة مستقبلا بالشكل الذي نتطلع إليه جميعا.

كما ناقش آليات العمل والمشكلات التي تواجه الموظف والتي تؤثر في أدائه الشخصي في الهيئة، وعملية إنجاز الموظف لعمله كما ناقش أهميه أن يقوم الموظف بمحاسبه عمله وتقييمه أولا قبل أن يحاسب وفق الأنظمة المتبعة بالإضافة إلى ضرورة التكاتف في سبيل الوصول إلى أعلى المستويات في تقديم الموظف لعمله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض