• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

تضم 28 فصلاً دراسياً

«مساندة» تستكمل مدرسة دلما بتكلفة 107 ملايين درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، استكمال مشروع مدرسة دلما، والعمل وفق الجدول المخطط، لتسليمه إلى مجلس أبوظبي للتعليم، وذلك انطلاقاً من حرصها على المساهمة في تحقيق أهداف خطة أبوظبي، نحو تعزيز تطوير جيل واعد متعلم يساهم في خدمة الوطن والمجتمع، وتمكين الطلبة من خلال صقل وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم وبما يعزز منظومة وثقافة الابتكار.

وقال المهندس سويدان راشد الظاهري، الرئيس التنفيذي بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، إن تنفيذ هذا المشروع، يأتي في إطار حرص الشركة على تجسيد رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نحو تنفيذ المشاريع التي تسهم في توفير البيئة المحفزة للطلاب لإطلاق طاقاتهم وقدراتهم، والتركيز على الاستثمار في أجيال المستقبل كونهم العنصر الأهم لمواصلة التطور والتقدم في مختلف المجالات.

وأضاف: «يهدف المشروع الذي تبلغ تكلفته نحو 107 ملايين درهم، إلى مواكبة مسيرة تنمية بنية قطاع التعليم والتطور الحاصل في المناهج وطرق التدريس، وتعزيز الوصول إلى أبنائنا الطلبة في مختلف أرجاء الإمارة، ويشكل استكمالاً للمرحلة السادسة من مراحل بناء مدارس المستقبل في إمارة أبوظبي، وسيتم العمل على تزويد المدرسة بأحدث أنظمة الأمن والسلامة، ونظام عزل حراري متطور للجدران الخارجية والأسطح، وبما يتوافق مع مبدأ المباني الخضراء ويرفع الكفاءة التصميمية لأنظمة التكييف، وأحدث أنظمة تقنية المعلومات ومكافحة الحريق، ونظام إدارة متطور للأنظمة الكهربائية والميكانيكية، يسهم في رفع الكفاءة التشغيلية للمبنى وتخفيض استهلاك الطاقة، إضافة إلى تجهيز المدرسة بالأثاث التعليمي المناسب، كما تتضمن أعمال المشروع إنشاء حدائق خارجية وملاعب مصممة وفق أرقى المقاييس العالمية، وبما يهيئ بيئة تعليمية مناسبة لأبنائنا الطلبة، تسمح بتطوير مهاراتهم وتحصيلهم العلمي».

ومن جهته أكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم أن البيئة المدرسية تعد عنصراً مهماً في دعم المسيرة التنموية في التعليم، إذ يلتزم المجلس وضع رؤية واضحة لتصاميم المباني المدرسية وفقاً لأحدث أسس ومعايير البناء العالمي، بما يضمن توفير بيئة تعليمية منافسة وجاذبة مزودة أحدث التقنيات والوسائل التعليمية المتطورة، لتكون مركزاً لتطوير مهارات الطلبة العلمية والعملية وممارسة مختلف النشاطات الحيوية.

وأضاف الظاهري أنه روعي في المباني المدرسية الحديثة توافر عناصر الاستدامة البيئية، وأن تسهم في خدمة المجتمع بعد ساعات الدوام المدرسي ضمن مشروع المدارس المجتمعية.

وتضم المدرسة التي ستقام في جزيرة دلما في أبوظبي، حلقة أولى ورياض أطفال، وتتكون من مبنى رئيسي، وتشمل 28 فصلاً دراسياً، ومكتبة، ومصلى، وصالة متعددة الأغراض ومكاتب للإدارة، وكافتيريا، ومختبرات مجهزة، وفصولاً للموسيقى. وستستقبل 625 من الطلاب في الحلقة الأولى و160 طفلاً في رياض الأطفال، وقد روعي استخدام أحدث الأنظمة في تصميم المدرسة لتوفير الوسائل التعليمية المتطورة التي تعتمد التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة.

وتقع المدرسة على مساحة 9.800 متر مربع، ويعمل حالياً على تنفيذها 700 مهندس وعامل، وذلك تحت إشراف شركة كور للاستشارات الهندسية، فيما تتولى أعمال تنفيذ المقاولة شركة نائل للمقاولات العامة، تساندها نحو 7 شركات ساندة كمقاول ثانوي. ويتوقع الانتهاء من كل أعمال التنفيذ لتصبح جاهزة للتسليم في يونيو 2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا