• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

عبد المنعم الهاشمي: لقاء «رمز الوطنية» شهادة نجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2018

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أعرب عبد المنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، عن بالغ شكره، وتقدير أسرة اللعبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لاستقبال سموه للأبطال بعد يوم واحد من انتهاء البطولة العالمية، وهو أمر يعكس مدى اهتمام ومتابعة سموه لأبنائه من أصحاب الإنجازات في هذه الرياضة العزيزة علينا، مؤكداً أن استقبال سموه للأبطال أغلى من الذهب الذي حققوه، وأروع ما يمكن أن يحصل عليه اللاعبون واللاعبات تقديراً لما حققوه لوطنهم.

وقال: عندما يأتي التكريم من القمة، فهو شهادة نجاح، كما أنه مؤشر على أننا نسير في الطريق الصحيح، مشيراً إلى أن ابتسامة «بو خالد» هي فرحة وطن، لأنه رمز الوطنية، والعطاء بلا حدود، وابتسامته عند لقائه بأبنائه بعد إنجازاتهم في البطولات العالمية هي منتهى طموحنا، لأن فرحتنا لا تكتمل إلا بلقاء سموه، وإسعاده بما يحققه أبناء الوطن، خصوصاً أنها المشاركة الأولى لعدد كبير من اللاعبين في هذه البطولة العالمية الكبرى.

وتابع: هذا التكريم يمثل التتويج الحقيقي للاتحاد، وهو حلقة من حلقات عطاء سموه الدائم والمتجدد للرياضة بشكل عام، والجو جيتسو بصفة خاصة، ونفخر في الاتحاد بأن سموه يحرص على دعم اللعبة، ولولا دعمه وعطائه، لما حققت اللعبة كل هذا التطور اللافت في سنوات قليلة، حتى أصبحت أبوظبي عاصمة اللعبة العالمية، وحققت نجاحات يشهد بها الجميع.

وأضاف: نخطو خطوات مدروسة نحو صدارة العالم، وندرك جيداً دور الأسرة والمدرسة، فلولا أولياء الأمور في البيوت في دعم مسيرة التطور، ما حققنا هذه الإنجازات، وهم جزء لا يتجزأ من العمل والنجاح، وينبغي ألا ننسى أن الجو جيتسو انطلقت من البيت والمدرسة، وما كانت لتصل إلى تلك الإنجازات إلا بالتعاون بينهما، ونحن ننقل لهم دائماً تحيات سمو ولي عهد أبوظبي وتقديره لهم، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة سوف تشهد مزيداً من التواصل والتعاون معهم، بما يسهم في تحقيق النقلة النوعية المأمولة.

وأوضح «ما زلنا في منتصف الطريق، ولكن قيمة هذا الإنجاز، أنه يعطينا مؤشراً إيجابياً بأننا نسير في الاتجاه الصحيح، خصوصاً إذا علمنا أن أهم دول العالم كانت مشاركة في الحدث». وقال: «نحن أمام تحد جديد قريباً عندما يشارك منتخبنا الأول، لأول مرة، على المستوى الأولمبي في دورة الأسياد بجاكرتا، وسوف نوفر له أفضل بيئة للاستعداد لأننا نبحث عن الذهب فيها وعن الصدارة القارية، خصوصاً أننا ندخل البطولة تحت مظلة اللجنة الأولمبية الوطنية».

وأضاف: «في الاتحاد حريصون على أن نكون شركاء فاعلين في رؤى الوطن واستراتيجية التطوير والتنمية، والشراكة تأتي بالمساهمة في تخريج جيل من الأبطال المتوازنين نفسياً وذهنياً وبدنياً وصحياً، وهذه المثل توفرها الجو جيتسو، لذا باتت مشروعاً للوطن كله، وعرفت طريقها إلى المدارس وإلى كل بيت، وصارت بالنسبة لنا أمانة نحملها، ونحن حريصون على أن نؤديها، كما ينبغي، معاوداً تأكيد أن الاتحاد بذلك إنما يريد أن يرد بعضاً من جميل الوطن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا