• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

إذن قضائي لدخول المنازل عقب انتهاء المهلة

«بيئة أبوظبي» تدرس تنفيذ 3 مشاريع بديلة للآبار المنزلية المخالفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 مارس 2017

عمر الحلاوي (العين)

تدرس هيئة البيئة في أبوظبي، تنفيذ 3 مشاريع جديدة، بديلة للآبار غير المرخصة المستخدمة في عدد من المنازل، تتضمن إعادة توزيع المياه المعالجة لتشمل الزراعات المنزلية، وتوصيل شبكات خاصة بالزراعة من شبكات تحلية المياه، وإنشاء آبار في بعض المناطق السكنية لتغذية الزراعات المنزلية، تشرف عليها البلديات وهيئة البيئة شريطة تأمينها.

وأشارت الهيئة إلى أن البدائل الجديدة، عبارة عن مقترحات يتم التنسيق في تنفيذها بين هيئة المياه والكهرباء وشركة الصرف الصحي والبلديات، وطرحت على هامش ملتقى «بلدية العين والسكان» الذي عقد مؤخراً.

وقال خالد الهاجري مدير قسم الامتثال والتطوير البيئي في هيئة البيئة، إن جميع الآبار الموجودة في المنازل غير مرخصة، وأن الهيئة لا تمنح تراخيص للآبار في المنازل، وتعتبرها استنزافاً جائراً للمياه الجوفية، واستخداما عشوائياً.

وأكد أن من بين الحلول استخدام المياه المعالجة في ري بعض الحدائق والنخيل في منازل المواطنين، ولكن شركة أبوظبي للصرف الصحي أوضحت أن المياه الحالية لن تكفي لري الزراعة في منازلهم ، فيما أوضحت البلديات أن الشبكات قديمة ولا تحتمل زيادة إضافية وتحتاج إلى تجديد وصلات مما يؤدي إلى إغلاق طرق مؤقتاً، لافتة إلى أن كل المياه المعالجة في إمارة أبوظبي حتى العام 2020 مستغلة وتوجه بعضها إلى مزارع الأعلاف في إطار المحافظة على الأمن الغذائي، وهي لا تكفي المسطح الزراعي الموجود ومع المشاريع الجديدة الموجودة.

وأوضح الدكتور محمد داوود مستشار المياه في الهيئة، أن منطقة العين تحتوي على نحو 80 ألف بئر تصنفت إلى أربعة أنواع، الأولى آبار موجودة في المزارع ومرخصة، وأخرى في الغابات ومرخصة، وثالثة في الحدائق والمتنزهات ومرخصة، رابعة في المنازل وغير مرخصة ولا تعلم هيئة البيئة عددها، وهناك آبار مهجورة وعددها 1076 بئراً في منطقة العين وتوجد في المناطق البرية خارج مدينة العين في المزارع القديمة وأغلبها لا أصحاب لها وتم استنزافها وهجرها بعد الاستخدام.

ولفت إلى أن الهيئة «منحت المواطنين مهلة 6 أشهر، ومن ثم البدء في ردم الآبار الموجودة في المنازل، والتي تمثل خطورة أو غير مستخدمة أو التي يتم التبليغ عنها من قبل أصحابها، وبعد انتهاء المهلة في حالة التبليغ عن بئر في أي منزل سيتم اللجوء للقضاء للحصول على أذن قضائي لدخول المنزل»، مشيراً إلى البدء بردم الآبار غير المرخصة والمهجورة، بطريقة آمنة حتى لا تشكل خطراً على البشر أو الحيوانات أو المعدات.

وأشارت الهيئة إلى أن إنشاء أي بئر لابد أن يكون عبر رخصة مصدقة، وأن الإجراءات الأخيرة تأتي في إطار منع استنزاف المياه الجوفية الأمر الذي أدى إلى زيادة الأملاح في الأرض، مؤكدة أن المحافظة على المياه الجوفية يأتي في إطار توفير مياه عذبة للأجيال المقبلة، وكذلك تأمين السلامة والأمن للمواطنين بعد الحوادث الأخيرة التي وقعت في مدينة العين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا