• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

المنتدى اعتمد نشيداً عالمياً

«العالمي للتعليم والمهارات» يدعو لإطلاق 195 طالبة مفقودة في نيجيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 مارس 2017

دينا جوني (دبي)

أطلق «المنتدى العالمي للتعليم والمهارات» الذي افتتح أمس برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رسالة تعاطف قوية مع قضية الطالبات المختطفات من قبل ميليشيات «بوكو حرام» في نيجيريا قبل ثلاث سنوات، في الوقت الذي تبنى المنتدى لهذا العام عنوان «كيف نخلق مواطناً عالمياً».

وقد أثار اعتلاء ساشا وراشيل، اللتين تمكنتا من الهرب من «بوكو حرام»، للمسرح تعاطفاً كبيراً من الحضور خلال استماعه لتفاصيل رحلتهن القاسية، ليلفتا إلى قضية 195 فتاة أخريات لا يزلن مجهولات المصير في نيجيريا.

حضر افتتاح المنتدى أكثر من 2000 مندوب يمثلون 140 دولة، وتم خلاله إطلاق نداء «أعيدوا فتياتنا» #BringBackOurGirls. وشهدت مراسم الحفل اعتلاء 195 طالبة من دبي للمنصة، في تعبير عن التعاطف القوي في «المنتدى العالمي للتعليم والمهارات» مع الضحايا، ولفت نظر العالم إلى الضرورة الملحة للشمولية في المناهج التعليمية في العالم.

ومن المنتدى، انطلقت أيضاً دعوة لاعتماد «نشيد عالمي»، مع تأكيد الحكيم الهندي سادجورو ضرورة تحقيق الشمولية في التعليم، ودمج 50% من المؤسسات التعليمية على مستوى العالم. وخلال كلمته، ناقش الدكتور أندرياس شلايشر، مدير التعليم والمهارات والمستشار الخاص للأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للسياسة التربوية في باريس، التحول الذي أحدثته تقنيات البيانات الكبيرة في قطاع التعليم، وآثارها على القطاع الذي يشهد العديد من التحديات والفرص. وقال: «إن دمج عناصر البشر والتكنولوجيا بشكل مبتكر مع مجال التعليم من شأنه تلبية متطلبات هذا القطاع الحيوي وفتح آفاق جديدة تنعكس إيجاباً على الأجيال القادمة».

وأكد صني فاركي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة «جيمس للتعليم» و«مؤسسة فاركي» أن المنتدى العالمي للتعليم والمهارات قد نجح في تسليط الضوء على أهم القضايا المتعلقة بالقطاع. وأضاف: «إن جميع أطفال العالم يولدون أنقياء، لا يعرفون الكراهية أو العنف. ومن ثم يتعرضون للعديد من المتغيرات الجغرافية والثقافية وغيرها من العوامل التي تغيرهم. وعندها فقط، يدركون أنهم ورثوا عبئاً ثقيلاً عن آبائهم وأجدادهم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا