• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشارقة تستضيف «رماية» الشرطة اليوم

«البندقية» تدشن النسخة 33 بـ «الخضيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

الشارقة (الاتحاد)

برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تنطلق صباح اليوم فعاليات بطولة الشرطة للرماية الـ 33 بميادين الرماية بالخضيرة بحضور كبار ضباط وزارة الداخلية ورؤساء الدوائر الحكومية وكبار الشخصيات، حيث تقام في اليوم الافتتاحي مسابقة الرماية بالبندقية التي تعتبر من المسابقات الرئيسية والأساسية في بطولة الرماية، بمشاركة 10 فرق يمثلون القيادات والإدارات العامة للشرطة على مستوى الدولة.

وأكد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس مجلس إدارة اتحاد الشرطة الرياضي أن بطولة الرماية تضاعف من عزيمة وإصرار المشاركين والتي توطد العلاقات كلما التقت قيادات الشرطة في واحدة من بطولاتنا المحلية التي تعد دافعا قويا لتحقيق المزيد من النجاحات على الصعيدين التنظيمي والفني.

وأضاف: «بطولة الرماية تعتبر الأقدم والأكبر والأهم، ولا شك أنها تشهد تطوراً ملحوظاً من عام إلى آخر وتسهم في الارتقاء بالمستوى الفني وكفاءة رجل الشرطة وتكسبه المزيد من الخبرة التي تساعده على أداء المهام الموكلة إليه، وما كان لهذه البطولة وغيرها أن تحقق النجاح المطلوب والتقدم المنشود لولا الرعاية الكريمة من قبل القيادة الرشيدة والدعم اللامحدود الذي يوفره لها القادة والمسؤولون بوزارة الداخلية وعلى رأسهم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والمتابعة المستمرة والحثيثة من الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل الوزارة وقيادات الشركة وحرصهم على المشاركة الفاعلة والمتميزة.

وتمنى معاليه التوفيق لجميع الفرق المشاركة وأن تحقق النسخة الجديدة جميع الأهداف المقامة من أجلها.

من ناحيته، أكد العميد عبدالله مبارك الدخان رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة تضافر الجهود مع اتحاد الشرطة الرياضي بوزارة الداخلية من أجل إعداد وإخراج البطولة لهذا العام في حلة جديدة تليق بالتقدم الكبير الذي أحرزته وزارة الداخلية وأجهزتها وإداراتها في مختلف المجالات، والجوائز المتعددة والتقدير والتكريم الذي باتت تحظى به في كل المحافل والمناسبات تقديراً لجهودها في رفع كفاءة العاملين، وتنمية مهاراتهم ورفع قدراتهم على مستوى المهارات الميدانية، والقدرات الفردية والجماعية، والاهتمام باللياقة والقدرات الجسمانية عبر الرياضات المختلفة، وفي مقدمتها الرماية كإحدى المهارات الأساسية للعاملين بسلك الشرطة من الرجال والنساء.

وأضاف: «النجاحات المتوالية التي حققتها بطولات الرماية السابقة، والنتائج التي أسفرت عنها، والإشادة والتقدير الذي حظيت به وضعت اللجنة المنظمة أمام تحد كبير من أجل إنجاح هذه الدورة، موجها الشكر إلى اتحاد الشرطة الرياضي على دعمه وتعاونه مع اللجنة العليا المنظمة وإلى قائد عام شرطة الشارقة على دعمه وتوجيهاته التي كان لها أطيب الأثر في دفع جهودنا وتذليل جميع الصعوبات التي واجهتنا.

من جانبه أشار العقيد محمد حميد الظاهري أمين السر العام لمجلس إدارة اتحاد الشرطة الرياضي إلى أن الرماية تعتبر أحد أهم الأركان الأساسية في خطة نشاط اتحاد الشرطة الرياضي منذ تأسيسه لما تمثله من أهمية خاصة لرجل الشرطة كما أنها تعد إحدى أهم المهارات الأساسية الفنية لرجل الشرطة والتي يمكن أن تكون معيارا ومقياسا للتميز ما بين رامٍ وآخر والحكم على مهاراته دائما ما يأتي من تميزه في الرماية، بل إنها أصبحت تميز ما بين قيادة وقيادة أخرى.

وقال: «إذا كان للمنافسات الرياضية دورها الفعال في الارتقاء بمستوى الفرد وتؤسس دوافعه الذاتية والاجتماعية، فالرماية تأتي في مقدمة هذه المنافسات، وهذا يتطلب وجود رماة على أعلى مستوى قادرين على التعامل مع السلاح في كل الظروف لتحقيق أفضل النتائج على المستوى الفردي والجماعي في إطار تنافسي شريف، وينعكس هذا الهدف على عمليات التدريب التي تخضع للأسس والمبادئ العلمية والتي تشكل عنصرا مهما في إعداد الفرد لتحقيق أعلى مستوى ممكن من المهارة وإتقان القدرات الفردية للمنافسات المختلفة للرماية وهي أحد أهم الأهداف الرئيسية التي تأتي في مقدمة اهتمامات المسؤولين بالوزارة للارتقاء بمهارة الرماية لرجال الشرطة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا