• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الجزيرة يتفوق على الشارقة في مباراة الأزمة

«البطاقة الحمراء» تعيد الشغب إلى صالات اليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

رضا سليم (دبي)

عادت أحداث الشغب من جديد إلى ملاعب دوري أقوياء اليد، خلال مباراة الجزيرة والشارقة التي أقيمت مساء أمس الأول بصالة نادي الجزيرة، وانتهت لصالح أصحاب الأرض 31-28، وشهدت الدقائق الخمس الأخيرة أحداثاً مؤسفة مع قرار حكم المباراة عمر الزبير بإخراج البطاقة الحمراء للاعب الشارقة عبدالله طرار، للإيقاف لمدة دقيقتين 3 مرات في اللقاء، وخرج اللاعب إلى المدرجات غاضباً من القرار، وطلب أحمد حسن، مراقب المباراة، من الزبير الحضور إلى الطاولة للحديث عما قاله اللاعب أثناء الخروج، وبعدها عاد اللاعب من المدرجات في محاولة الاعتداء على المراقب، كما نزل إلى الصالة محمد الحصان، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة، ودارت مشادة كلامية بينه وبين المراقب، وهو ما سجله الأخير في تقريره.

وبذل علي حسين، مدير فريق الشارقة، وجاسم محمد، المدرب المساعد، جهداً كبيراً لمنع اللاعب من التهجم أو ارتكاب أي خطأ لدرجة أن جاسم نزل به إلى الأرض وحوله الطاقم الإداري، إلا أنهم نجحوا في إخراجه من الملعب.

وأدان تقرير الحكام والمراقب، الذي من المفترض أن يكون قد تم تسليمه إلى لجنة الحكام بالاتحاد أمس، كلا من محمد الحصان وعبدالله طرار وخالد سعيد، حارس مرمى الشارقة، الذي حاول التهجم على رجال الشرطة عندما حاولوا منعه من الاقتراب من الحكام والمراقب.

ومن المنتظر رفع التقرير من لجنة الحكام إلى مجلس إدارة الاتحاد لاتخاذ العقوبة المناسبة، ومن المتوقع أن يصدر نادي الشارقة بيانا عن الأحداث التي وقعت في المباراة.

وبعيدا عن الأحداث المؤسفة التي شهدتها المباراة، فقد استحق الجزيرة الفوز بعدما نجح في إنهاء الشوط الأول لصالحه بفارق 7 أهداف، 17-10، وعاد الشارقة في الشوط الثاني في محاولة للحاق بالمباراة، إلا أن أحداث الدقائق الأخيرة أثرت بالسلب على لاعبي الشارقة الذين كانوا أقرب للعودة وحسمها الجزيرة بفارق 3 أهداف، 31-28، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 22 نقطة ويتقدم للمركز الثاني، بينما رفع الشارقة رصيده إلى 19 نقطة وتراجع إلى المركز الخامس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا