• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

حذره من عرقلة عملية الانتقال السياسي

مجلس الأمن يتوعّد "المعرقلين" في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 فبراير 2013

ا ف ب

رحب مجلس الأمن الدولي بالدعوة إلى حوار وطني في اليمن في 18 مارس المقبل، متوعداً بفرض عقوبات على من يعرقلون عملية الانتقال السياسي، وفي مقدمتهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وفي بيان أصدره بإجماع أعضائه الـ15، أعرب المجلس عن "قلقه حيال معلومات عن تدخل أفراد في اليمن يمثلون النظام السابق (أو) المعارضة السابقة في العملية الانتقالية"، مسمياً خصوصاً صالح ونائب الرئيس السابق علي سالم البيض.

وكرر المجلس "عزمه اتخاذ إجراءات، بينها تلك التي تنص عليها المادة 41 من ميثاق" الأمم المتحدة، أي فرض عقوبات في حال استمرت هذه العرقلة.

وشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة إجراء الحوار الوطني من دون إقصاء، "وبمشاركة كاملة من كافة أطياف المجتمع اليمني وضمنهم ممثلون للجنوب" والنساء.

وهذا الحوار الوطني مقرر بموجب اتفاق المرحلة الانتقالية الذي سلم بموجبه الرئيس صالح السلطة إلى نائبه السابق عبدربه منصور هادي في فبراير 2012 بعد أكثر من عام من الاحتجاجات في الشارع اليمني.

ويواجه هادي صعوبات في تطبيق الاتفاق بسبب اهتزاز الأمن في البلاد، حيث عزز تنظيم القاعدة وجوده كما لا يزال أنصار صالح مؤثرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا