• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لتعزيز مهارات الطلبة والمهنيين الشباب في مجالات «المتجددة» و«الاستدامة»

«أدنوك» تواصل دعم «القادة الشباب لطاقة المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تجديد رعايتها لبرنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل.

وبحسب بيان صحفي أمس، يأتي ذلك في إطار التزام الشركة بتعزيز مهارات الطلبة والمهنيين الشباب في مجالات الطاقة المتجددة والاستدامة، دعماً للجهود الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة في الدولة.

وقالت الدكتورة لمياء فواز، المديرة التنفيذية للعلاقات العامة في معهد مصدر «بفضل دعم وتوجيهات القيادة الإماراتية الرشيدة، يواصل برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر القيام بدور فاعل في تمكين الشباب وإعدادهم ليكونوا قادة الغد في مجال الطاقة.

ولا شك أن المساهمات القيّمة التي يقدمها داعمون مثل شركة (أدنوك) تعزز من قدرة البرنامج على تحقيق هدفه المتمثل في تعليم وتوجيه الطلبة لتبني الفكر الإبداعي والطرق المبتكرة في معالجة قضايا الاستدامة، وإعداد قادة المستقبل والمفكرين في مجالات الطاقة المتقدمة والاستدامة الذين سيقودون التحول الذي تنشده دولة الإمارات نحو اقتصاد المعرفة».

من جهته، قال محمد شليويح القبيسي، مدير دائرة الموارد البشرية في شركة «أدنوك»: «لقد أرست قيادتنا الحكيمة أسس منظومة متكاملة لدعم الشباب وتنمية مهاراتهم وقدراتهم باعتبارهم صانعي القرار في المستقبل.

ونحن على ثقة بأن مساهمتنا في دعم برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل السنوي ستساعده على إحراز المزيد من التقدم، كما أنها ستشرك وتفيد شريحة أوسع من المجتمع». وأضاف: «تماشياً مع رؤية الحكومة الإماراتية، ستواصل أدنوك دعمها وتشجيعها للبرامج والمبادرات التي تركز على الطاقة النظيفة والتقنيات الحديثة والاستدامة.

وكجزء من مسؤوليتنا تجاه المجتمع، نسعى دائماً في (أدنوك) إلى دعم وتأهيل المواهب والمهنيين الشباب ليكونوا قادة الغد في قطاع الطاقة». وكان معهد مصدر قد قدم المجموعة الجديدة من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل لعام 2015 خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل التي انعقدت ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة في شهر يناير.

من جانبها، قالت زينب عبد الرحيم العلي، مدير برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في معهد مصدر: «تمكن برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في ظل دعم القيادة الإماراتية الحكيمة ومساهمات الجهات الراعية، بمن فيهم الراعي البلاتيني شركة (أدنوك)، من النمو على نحو متسارع». وتابعت قائلة: «وبفضل مساهمات الداعمين للبرنامج، ينطلق البرنامج في عامه الجديد من أرضية صلبة وبأنشطة وأفكار جديدة ليوفر لدفعة 2015 فرصاً تدريبية وتعليمية تنمي قدراتهم وتوسع معارفهم ليصبحوا مؤهلين للمساهمة في معالجة قضايا الطاقة العالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا