• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

هودجسون ينصحه بالتخلي عن رفاهية التلفزيون

نيفيل حائر بين التحليل وسحر التدريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

محمد حامد (دبي)

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة الجمع بين التحليل التلفزيوني والعمل في مجال التدريب سواء على المستوى العربي أو العالمي، وسط جدل متواصل حول ضرورة التفرغ التام لأي منهما، أو القدرة على الجمع بينهما، وآخر ضحايا موجة الجدل هو جاري نيفيل نجم اليونايتد السابق والمحلل الكروي الحالي بقنوات سكاي سبورتس، والذي يعمل في نفس الوقت مساعداً لروي هودجسون في تدريب منتخب إنجلترا.

نيفيل أكد أنه سوف يحسم أمره العام القادم، بالاختيار بين التحليل الكروي، وبين التفرغ التام للتدريب، وهو تصريح يحمل اعترافاً ضمنياً بأن التفرغ لعمل لمهمة واحدة يظل الأفضل، حيث لا يمكن لنيفيل مثلاً التعليق على ضرورة ضم هاري كين على سبيل المثال لصفوف المنتخب الإنجليزي أثناء تحليل مباريات توتنهام في الدوري، بينما لم يتخذ هودجسون المدير الفني لـ«الأسود الثلاثة» قراراً نهائياً بضمه، وقد يكون هذا الموقف واحداً من عشرات المواقف المثيرة للجدل والحرج التي يواجهها نيفيل.

وفي تصريحات نقلتها الصحف اللندنية على لسان هودجسون، قال: «أرى مستقبلاً جيداً لنيفيل في التدريب، كما أرى أن مهنة التدريب أكثر أهمية وقيمة من التحليل التلفزيوني، يمكن لكثير من الأشخاص بقليل من المعرفة عن كرة القدم الدخول في مجال التحليل الكروي، فهي مهنة بلا ضغوط، وبلا ربح أو خسارة، والمحلل ليس في حاجة إلى التعامل اليومي مع اللاعبين، فقط هو يشاهد المباراة ويقول وجهة نظره عنها». وتابع المدير الفني للمنتخب الإنجليزي: «قد يتعرض نيفيل لضغوط من قناة سكاي للاستمرار معها، فهو محلل يقوم بهذا العمل بطريقة جيدة، لكن بالنسبة لي، أريد أن أراه مديراً فنياً في المستقبل، سوف يستمتع اللاعبون بالعمل معه، فهو الآن مدرب ناجح من خلال عمله معنا في الجهاز الفني، وسوف يكون مديراً فنياً ناجحاً».

يذكر أن نيفيل يرتبط بعقد عمل مع قناة «سكاي سبورتس» يحصل بموجبه على 7 ملايين جنيه إسترليني طوال فترة العقد، وهو من أكثر الوجوه نجاحاً في هذا العمل الذي يحظى بجاذبية خاصة لدى مشاهير النجوم، وعلى رأسهم جاري لينيكر، كما دخل تيري هنري المجال مؤخراً، وهو الأعلى راتباً بـ 4 ملايين جنيه إسترليني سنوياً، كما أشارت تقارير إلى أن النجم القادم إلى استديوهات التحليل سيكون فرانك لامبارد نجم «البلوز» السابق ونيويورك سيتي الحالي، والمعار لمان سيتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا