• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

تتضمـن أخباراً غير دقيقة تؤثـر على قرارات الاستثمار

«توصيات» التواصل الاجتماعي تتلاعب بصغار مستثمري الأسواق المالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 مارس 2017

حاتم فاروق (أبوظبي)

مع انتشار التوصيات والنصائح «المضللة» لبيع وشراء الأسهم في الأسواق المالية المحلية، المقدمة من جهات أو مواقع مجهولة أو حتى أشخاص غير مؤهلين عبر مواقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك - تويتر - واتس آب»، أو حتى من خلال الرسائل النصية القصيرة بالهاتف المتحرك، أصبحت حركة التداولات بالأسواق المحلية واتجاهات المؤشرات المالية عُرضة لتأثير المصالح والمكاسب الشخصية، حتى أصبح القرار الاستثماري بالأسهم فريسة الشائعات والأخبار الكاذبة، والتي تكبد صغار المستثمرين خسائر فادحة. وقال محللون ووسطاء ماليون لـ«الاتحاد» إن  الجهات والمواقع والأشخاص الذين يقدمون نصائح الشراء والبيع للأسهم المحلية لا يحملون الترخيص اللازم من الجهات الرقابية المسؤولة عن حماية مستثمري الأسواق بالدولة وفي مقدمتها هيئة الأوراق المالية والسلع، مؤكدين أن هؤلاء لا يحملون الشهادات المعتمدة ويفتقدون الخبرات المالية، مما يؤدي إلى تكبد المستثمرين، وخصوصاً المستثمرين الصغار، الخسائر نتيجة ترويج هؤلاء الأشخاص للأسهم وتقديم النصائح والتوصيات للتداول بالأسواق من دون معرفة ولا دراية علمية.

وطالب هؤلاء من الجهات المعنية بحماية مستثمري الأسواق المالية المحلية بضرورة تكثيف المتابعة والرقابة للمواد التي تستهدف ترويج عمليات البيع والشراء للأسهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع تشديد العقوبات القانونية والإدارية على الأشخاص الذين يقومون بتقديم معلومات غير صحيحة «مضللة» بهدف تحقيق أغراض ومكاسب شخصية علي حساب المستثمرين الصغار، فضلاً عن تكاتف الجميع من شركات مدرجة ووساطة وعملاء وهيئات رقابية لتوعية جمهور المستثمرين لخطورة مثل هذه التوصيات المضللة التي ليس لها أي أساسيات علمية.

جاء قرار هيئة الأوراق المالية والسلع بالدولة الصادر مؤخراً بتقديم بلاغ ضد أحد الأشخاص المقيمين خارج الدولة لدى سلطات التحقيق المختصة لنشره وقائع وأخبار وشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي تضر بمصالح المتعاملين بالأسواق المحلية، ليثير من جديد ردود أفعال إيجابية في أوساط المستثمرين والوسطاء، مؤكدين أنها خطوة على الطريق الصحيح لمواجهة انتشار ظاهرة تقديم المعلومات المضللة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن اعتماد مجلس إدارة الهيئة مؤخراً قراراً بشأن ضوابط  نشر التحذيرات.

واقترح بعض الخبراء عن قيام الشركات المدرجة بالأسواق المالية المحلية بمواجهة المعلومات «المضللة» المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تكثيف الإفصاحات الاستثمارية للشركات وتوضيح البيانات المالية وتفعيل شفافية المعلومات، حتى لا يلجأ المستثمر إلى تلك المواقع والأشخاص والجهات ذات المصالح الشخصية في توجيه عمليات الشراء والبيع لتحقيق مكاسب شخصية على حساب صغار المستثمرين، داعين الشركات لزيادة وتيرة الإفصاح والشفافية عن المعلومات حتى يتم اتخاذ القرار الاستثماري بطريقة سليمة تصب في مصلحة المستثمر من جهة، وتكون نواة لمكاسب حقيقة تأتي في صالح الاقتصاد الوطني الكلي.

اختراق قانوني ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا