• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تأهل إلى دور الثمانية لكأس إنجلترا

ليفربول يقضي على آمال باردو مع بالاس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 فبراير 2015

لندن (رويترز)

انتهت آمال آلان باردو في الاحتفال بالذكرى 25 عاماً على انتصاره الكبير في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعدما حول ليفربول الفائز باللقب سبع مرات تأخره إلى فوز على كريستال بالاس 2-1، ليحجز مكانا له في دور الثمانية للبطولة أمس الأول. وتواصلت مفاجآت البطولة بعد أن سحق بلاكبيرن روفرز الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية منافسه ستوك سيتي المنتمي للدوري الممتاز بنتيجة 4-1. وأفلت ليفربول - إلى الآن - من مصير الفرق الكبيرة الأخرى التي ودعت البطولة حيث سجل دانييل ستوريدج وآدم لالانا هدفين في غضون 9 دقائق خلال الشوط الثاني ليقلبا الطاولة على رأس أصحاب الأرض.

وفي سيلهورت بارك رفعت جماهير بالاس لافتة كبيرة مذكرة باردو مدرب بالاس بأيام تألقه عندما سجل لاعب الوسط وقتها أهم أهدافه مما أدى للإطاحة بليفربول القوي في ذلك الوقت من الدور قبل النهائي للبطولة عام 1990. وبمجرد أن وضع فريزر كامبل هدف السبق لبالاس عقب 15 دقيقة بدا أن المدرب الجديد للفريق في طريقه لتحقيق مفاجأة كبيرة. إلا أن هدفين من ستوريدج عقب 49 دقيقة وآخر بواسطة لالانا في الدقيقة 58 حطم آمال بالاس ومدربه.

وشاهد المدرب بريندان رودجرز ابتسامة نادرة على وجه ماريو بالوتيلي بعدما ساعد اللاعب الدولي الإيطالي ليفربول على بلوغ دور الثمانية، وقال إن الكرة «بدأت تطاوعه أخيراً»، وواجه بالوتيلي بداية سيئة لمسيرته في ليفربول منذ انضمامه من ميلانو في أغسطس، لكن حظوظه انتعشت اعتباراً من الثلاثاء الماضي. فبعد سبعة أشهر و14 مشاركة و48 تسديدة سجل بالوتيلي مهاجم ليفربول أخيراً هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز انتزع به فريقه الفوز 3-2 على توتنهام هوتسبير. ووضع مهاجم إيطاليا حدا لفترة مرهقة ومنح فريقه كل النقاط الثلاث بهدفه في الدقيقة 83 من مسافة قريبة باستاد أنفيلد.

وأمس الأول عدل ليفربول الفائز باللقب سبع مرات تأخره إلى فوز على كريستال بالاس 2-1 ليحجز مكانه في دور الثمانية لكأس الاتحاد. وأفلت ليفربول إلى الآن من مصير الفرق الكبيرة الأخرى التي ودعت البطولة حيث سجل دانييل ستوريدج ودم لالانا هدفين في غضون تسع دقائق خلال الشوط الثاني ليقلبا الطاولة على رأس أصحاب الأرض بعد مشاركة مؤثرة لبالوتيلي. وعن ذلك قال رودجرز لشبكة «بي.تي سبورت»: «يعمل بكل قوة خلال التدريبات وأعتقد أن الكرة الآن بدأت تطاوعه»، واستطرد: «واجه بالوتيلي صعوبات هنا لأنه انتقل إلى أسلوب لعب ربما لم يعهده من قبل، لكنه يملك قدرات كبيرة وفي المباراتين كان مؤثراً جداً بالنسبة لنا».

من جهته، رحب روي هودجسون المدير الفني للمنتخب الإنجليزي بعودة دانييل ستوريدج مهاجم ليفربول بعد تعافيه من الإصابة. وتأثر موسم ستوريدج «25 عاما» كثيراً بسبب الإصابة التي لحقت به خلال تدريبات المنتخب الإنجليزي. وسافر ستوريدج إلى الولايات المتحدة الأميركية للعلاج، ولكنه بعد خمسة أشهر من آخر ظهور له مع ليفربول عاد للتسجيل وهز شباك ويستهام نهاية الشهر الماضي ثم نجح في التسجيل مجدداً أمس الأول في شباك بالاس.

ويستعد ستوريدج للعودة إلى صفوف المنتخب الإنجليزي للمشاركة في المباراتين أمام ليتوانيا وإيطاليا الشهر المقبل. ونقلت شبكة سكاي سبورت عن هودجسون قوله: «بالتأكيد أشعر بالسعادة لعودته، طالما يشارك مع فريقه ويظهر بشكل جيد». وأوضح: «أنا سعيد حقا لأنه تجاوز تماما إصابته العضلية، ولدينا فرصة إعادته للمنتخب الوطني».

وفي وقت سابق أمس الأول، أحرز المتألق براون إيداي هدفين ليقود فريقه وست بروميتش ألبيون للفوز 4-صفر على وستهام والتأهل لدور الثمانية. وسجل جوش كينج ثلاثة أهداف، بينما ضمن ريدينج مكانا في دور الثمانية بالفوز 2-1 على ديربي كاونتي. وأحرز النيجيري إيداي الذي انضم مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني قادماً من دينامو كييف في يوليو، إلا أنه لم يتألق بعد الهدف الأول لفريقه بكل سهولة في الدقيقة 20 بعد تلقيه تمريرة متقنة من زميله كريج دوسون قبل أن يضيف جيمس موريسون الهدف الثاني من كرة قوية رائعة سددها من مسافة بعيدة قبل نهاية الشوط الأول.

واستمر تفوق وست بروميتش في الشوط الثاني، وأضاف إيداي هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه في الدقيقة 57 إثر ضربة رأس وأكمل براهينو الرباعية بعد طرد لاعب وستهام البديل مورجان أمالفيتانو بسبب خشونته ضد كريس برانت. وقال إيداي: «الآن أنا سعيد من أجل الفريق ومن أجلي بعد إحراز هذين الهدفين.. كما ترون كنا الأفضل خلال المباراة من حارس المرمى إلى خط الهجوم». وأضاف إيداي قوله لشبكة بي.تي الرياضية: «أنا سعيد للغاية هنا ومن ثم فإنه لا بد لي من الاستمرار في العمل الجاد وعلينا الاستمتاع بكل مباراة وإذا ما واصلنا العمل بهذا الشكل فإننا سنحقق تقدما كبيراً جداً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا