• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن قلق من هشاشة الوضع الأمني في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

نيويورك (وام)

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن قلقهم إزاء هشاشة الوضع الأمني في الصومال، ورحبوا بالتقدم السياسي الذي أحرزته البلاد على مدى السنوات الأربع الماضية. وجدد الأعضاء، في بيان صحفي لهم أمس الأول، إدانتهم لجمات حركة «الشباب» الإرهابية وتجنيدها الأطفال مشيدين

بجهود بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال والجيش الوطني الصومالي في الحد من التهديد الذي تشكله الحركة.

وشدد أعضاء المجلس على أهمية استمرار العمليات الهجومية ضد حركة «الشباب» من قبل الجيش الصومالي وقوات الاتحاد الأفريقي بطريقة منسقة، ووفقاً للقانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين.

وأعرب مجلس الأمن عن قلقه إزاء الوضع الإنساني الهش والأثر الإنساني لظاهرة النينو المناخية. وحث جميع الجهات المعنية على تسهيل الوصول الآمن ودون عوائق للعاملين في المجال الإنساني وإيجاد حلول دائمة لمليون ومائة ألف صومالي نزحوا داخل البلاد ، داعياً الجهات المانحة إلى زيادة الدعم الإنساني للصومال.

وهنأ أعضاء مجلس الأمن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود والحكومة الاتحادية الصومالية على إحراز تقدم سياسي على مدى السنوات الأربع الماضية، لا سيما الاتفاق على نموذج للعملية الانتخابية المقرر إجراؤها في أغسطس المقبل، والتي من شأنها أن تكون نقطة انطلاق للانتخابات العام 2020. ورحب بالتزام الحكومة الاتحادية تخصيص 30 مقعداً من المقاعد في مجلسي النواب والشيوخ للنساء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا