• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حسم مصير معسكر قطر خلال ساعات

خصيف يعود إلى تدريبات الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يناير 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

بدأ الجزيرة تدريباته أمس على فترتين يومياً، صباحية ومسائية، تحت قيادة المدرب الهولندي تين كات، في إطار المرحلة الأولى من الإعداد للقاء الشارقة في الجولة السادسة عشرة لدوري الخليج العربي، وتستمر التدريبات على مرحلتين يومياً لمدة أسبوع، وحتى قبل المباراة بيومين فقط، وفقاً للبرنامج الذي وضعه المدرب.

وأكد تين كات أن السبب في إلغاء ودية اتحاد جدة السعودي يكمن في أنها سوف تحرمه من 5 حصص تدريبية من البرنامج الذي وضعه لإعداد الفريق، ورفع كفاءة لاعبيه البدنية والفنية، مشيراً إلى أنه قام بضم عدد كبير من اللاعبين الشباب، وأنه بحاجة ماسة للتعرف إلى مستوياتهم، وتأهيلهم للاستفادة منهم في المرحلة المقبلة، بعد نجاح سعيد حزام، وسلطان الشامسي، وسالم راشد في إثبات أنفسهم بقوة، خلال المرحلة الأخيرة، وتثبيت أقدامهم في تشكيلة الفريق الأول.

وقال تين كات: «يغيب عنا 8 لاعبين أساسيين، بواقع ثلاثة في المنتخب الأول، وخمسة في المنتخب الأولمبي، ولا بد أن نستغل فترة التوقف الحالية بأفضل صورة، خصوصاً أن الفريق بدأ يستعيد شخصيته، وروحه العالية، وأنه مصمم على العودة بقوة إلى مكانته التي يستحقها بين فرق الدوري، ولديه طموحات كبيرة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وفي الملحق الآسيوي أمام السد القطري».

وعن بديل مباراة اتحاد جدة، أكد أحمد سعيد المشرف على الفريق الأول، أن هناك اقتراحين، أحدهما إقامة معسكر مغلق بالنادي، والثاني معسكر قصير لأيام عدة في قطر، وأن القرار في ذلك سوف يتخذ خلال الساعات القليلة المقبلة، وأن أهم الأخبار السارة التي أسعدت اللاعبين في الفريق، عودة علي خصيف إلى التدريبات مع الفريق بداية من المران الصباحي أمس، وهذا مكسب كبير، خصوصاً أن خصيف دوره لا يقتصر على كونه لاعباً، لأنه قائد الفريق وأخ أكبر بالنسبة لكل اللاعبين.

وفيما يخص العرض السعودي لتياجو نيفيز، قال سعيد: «اللاعب موجود معنا في التدريبات، ويبذل أقصى جهد في الوقت الراهن لتقديم أفضل مستوى، وأداؤه كان مميزاً في المباراة الأخيرة مع الوصل بوصفه صانع ألعاب رئيساً، وليس لدي أي معلومات عن ذلك العرض».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا