• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

الذيد يكسب العربي وحتا يتفوق على مسافي

الإمارات ودبا الحصن يتعادلان في دوري الدرجة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 فبراير 2013

سالم الشرهان (رأس الخيمة) - تعادل الإمارات ودبا الحصن بهدف لكل منهما في المواجهة التي استضافها ستاد الإمارات مساء أمس، ضمن الجولة الرابعة عشرة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، ورفع «الصقور» المتصدر رصيده إلى 35 نقطة، مقابل 23 نقطة لدبا الحصن.

جاءت المباراة متوسطة المستوى، رغم إمكانيات وقوة الفريقين، إلا أن البداية غلب عليها طابع الحذر، ولكن الحصناوية تخلوا عن ذلك، فكانت لهم الأفضلية في الشوط الأول، وشكلوا ضغطاً على مرمى الإمارات، أسفر عن تسجيل هدف التقدم، والشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة عن طريق البرازيلي ماركو سيلفا، وفي الشوط الثاني أخذ الإمارات المبادرة، وسعى لتحقيق التعادل، وكان له ما أراد عن طريق ديارا، ورغم الضغط الإماراتي، إلا أن المباراة انتهت بالتعادل بين الفريقين.

كما نجح فريق الذيد في تحقيق الفوز على فريق العربي بثلاثة أهداف مقابل هدف، في اللقاء الذي جرى بملعب الذيد، وتغلب حتا على مستضيفة فريق مسافي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

من ناحية أخرى، تقام اليوم مباراتان في ختام الجولة الرابعة عشرة لدوري الأولى لكرة القدم، يلتقي مصفوت مع الشارقة «الوصيف»، والفجيرة مع الرمس، ويعتبر لقاء مصفوت والشارقة مهماً للغاية، خاصة لـ «الملك» صاحب «الوصافة» الذي يتطلع إلى حصد النقاط الثلاث، والوصول إلى النقطة الـ 33، خاصة أن «النحل» يسير في الطريق الصحيح، ويتخطى الجولات الواحدة تلو الأخرى بهدوء، باستثناء بعض المحطات، ويستعيد بعدها الفريق توازنه، وآخرها فوزه على دبا الحصن، ما يمنح الشارقة الحق في مطاردته المستحقة للصدارة، إلا أن لاعبيه لا يريدون أن يكتفون بدور المطارد، بل يسعون لاعتلاء القمة لوحدهم، وهو بكل تأكيد حق مشروع له وبقية فرسان المنافسة أن تفكر في ذلك، و«الملك» من الفرق القادرة على تحقيق ذلك، لأن ما يملكه من نجوم وإمكانات تؤهله للتربع على القمة مثل الإمارات والعروبة والذيد وحتى الحصن والفجيرة.

أما الطرف الآخر وهو مصفوت المستضيف، فكانت بدايته جيدة، وقدم مباريات جيدة، إلا أنه تنازل عن تلك المكتسبات، بعد ذلك، عندما بدأ السقوط التدريجي، ليتراجع خطوات إلى الخلف، ليقبع بنهاية الدور الأول في المركز الأخير، برصيد 4 نقاط، وهو يسعى لزيادة رصيده من النقاط، من أجل تحسين مركزه لا أكثر، ولهذا يحاول استغلال إقامة المباراة على أرضه ووسط جماهيره، لتحقيق نتيجة إيجابية اليوم، بالرغم من علمه المسبق بأن مهمته لن تكون سهلة، وهو يواجه الشارقة بنجومه المتميزين، إلا أن ذلك لن يمنع أبناء مصفوت من التفكير في اصطياد «الملك» خاصة أنه بعد مرور 13 جولة، وضح أن هناك تقارباً كبيراً في المستوى بين معظم الأندية، وأن فوز فريق القاع أو الوسط على أحد أهل المقدمة أصبح أمراً عادياً، وخير دليل ما حدث في الجولة الماضية عندما تمكن حتا «الحادي عشر» من حرمان الفجيرة «السادس» من ثلاث نقاط كانت تقوده إلى مزاحمة العروبة على المركز الثالث.

اللحاق بالمنافسة

يستقبل الفجيرة فريق الرمس، صاحب المركز الثالث عشر، في لقاء يعتبر فرصة أمام أبناء الفجيرة للنهوض مجدداً من الكبوة التي تعرض لها في الآونة الأخيرة، بفقده العديد من النقاط، آخرها خسارته أمام حتا بهدف، الأمر الذي دفعه للاستقرار في المركز السادس برصيد 21 نقطة، وهو ترتيب بطبيعة الحال لا يتناسب مع إمكانات وقوة الفريق، لهذا فإن لقاء اليوم فرصة سانحة أمامه، لاستعادة توازنه، من خلال العودة إلى هوايته بحصد الانتصارات، وبالتالي الاقتراب من فرق المقدمة، خاصة أن منافسه يعاني من تراجع المستوى والنتائج، وبالتالي فإن تخطيه ليس صعباً، بشرط أن يتحلى لاعبوه بالجدية وعدم التعالي على المنافس، مهما كان وضعه، لأن الفوز هو الطريق الوحيد الذي يقربه من المنطقة الساخنة، وأن أي نتيجة أخرى تجعل الأمور صعبة على الفجيرة للحاق بركب المنافسة، خاصة إذا حققت الفرق المتنافسة مبارياتها بنجاح، لأن وقتها سوف يتسع الفارق.

وفي المقابل فإن الرمس يملك 7 نقاط وضعته في المركز قبل الأخير، بجانب أنه يخوض مبارياته بمجموعة معظمها من الوجوه الشابة التي تفتقد للخبرة، ولهذا فإن مهمته صعبة، وتبدو كفة الفجيرة هي الأرجح لحصد النقاط الثلاث، إلا إذا كان لأبناء الرمس رأي آخر بتحقيق مفاجأة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا