• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م

نظمها «الوطني للإعلام» بالتعاون مع «أدنوك»

بالفيديو.. 2000 إعلامي في مسيرة «للخيـر نمشـي» دعماً لـ «عـام الخيـر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

جمعة النعيمي و(وام)

شارك أكثر من 2000 إعلامي، أمس، في مسيرة «للخير نمشي» التي نظمها المجلس الوطني للإعلام بالشراكة مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة «اتصالات» و«الاتحاد للطيران» دعماً لمبادرة «عام الخير»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بهدف إبراز دور القطاع الإعلامي في دعم وإنجاح المبادرات الوطنية، والمساهمة في ترسيخ مبادئ المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي.

شارك في المسيرة الشيخ ذياب بن خليفة بن حمدان آل نهيان، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، وجبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، ومنصور المنصوري مدير عام المجلس الوطني للإعلام بالإنابة، ومجموعة من الفنانين، من بينهم حسين الجسمي، وفايز السعيد، والمعلق الرياضي فارس عوض، وعدد من رؤساء التحرير، وكبار الشخصيات في المؤسسات الإعلامية المحلية، ومجموعة كبيرة من المشاركين يمثلون مختلف مكونات القطاع الإعلامي والعلاقات العامة وطلاب الاتصال والإعلام في الجامعات الوطنية.

وقطعت مسيرة «للخير نمشي» مسافة 4 كيلومترات، انطلاقاً من مدينة زايد الرياضية، باتجاه جامع الشيخ زايد الكبير، ثم عادت إلى مدينة زايد الرياضية.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر: «نشكر جميع الإعلاميين الذين شاركوا في مسيرة «للخير نمشي»، كما نشكر الجهات الداعمة، حيث جسدت هذه المسيرة التزام القطاع الإعلامي في دولة الإمارات القيام بمسؤولياته في دعم المبادرات الوطنية مثل «عام الخير»، كما أنها مؤشر على دور الإعلام المساند والفاعل في حشد الطاقات، لترسيخ قيم الخير والبذل والعطاء، لتصبح ثقافة مجتمعية ومؤسسية». وأضاف معاليه: «إن مسيرة «للخير نمشي» هي إحدى المبادرات التي تبرز دعمنا لمبادرة «عام الخير» التي أعلنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهي التي تشكل المحاور الأساسية لاستراتيجية عام الخير 2017».

وأكد أن انطلاق مسيرة «للخير نمشي» من مدينة زايد الرياضية إلى جامع الشيخ زايد الكبير يأتي تجسيداً للمبادئ السامية التي أرسى دعائمها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي عمل على ترسيخ وتكريس مفاهيم الخير والعطاء والعمل الإنساني الموجه للشعوب والدول كافة، من دون تمييز، بحيث باتت الإمارات في صدارة الدول الأكثر عطاء وتسامحاً على مستوى العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا