• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مدرب لامع

العقبي.. فارس «الليلة الثانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

سيد عثمان (كلباء)

أثبت التونسي مراد العقبى أنه المدرب المناسب في الوقت المناسب، بعدما نجح بجدارة واقتدار في تحقيق الهدف الذي كان يصبو إليه الجميع بقلعة الساحل الشرقي، وهو العودة سريعاً إلى دوري المحترفين، ويقود التونسي مراد العقبي «66 عاماً» تدريب اتحاد كلباء خلفاً للتشيكي ميروسلاف سكوب، وتمثل تجربة «النمور» الأولى للمدرب التونسي في ملاعب الإمارات، بعد أن سبق للمدرب السابق لأندية الاتحاد المنستيري، الشبيبة القيروانية، الملعب القابسي في تونس، خوض أكثر من تجربة في الملاعب السعودية مع أندية نجران، الوطني والشعلة.

ومثلت المباراة الختامية أمام رأس الخيمة في «الجولة 18» مساء أمس الأول التي تسيدها «النمور» بأداء هجومي قوى مسك الختام لاتحاد كلباء في دوري الهواة، ليفتح عبر مقعد الوصيف صفحة رابعة له بـ «المحترفين»، وأثبت مراد العقبي أن صفقة إدارة كلباء برئاسة الشيخ سعيد بن صقر القاسمي رئيس النادي، والشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب الرئيس كانت صائبة في قرارها مع بداية دوري الأولى هذا الموسم، خلفاً للتشيكي ميروسلاف سكوب الذي قاد «النمور» في كأس الاتحاد، ورحل مع نهاية المسابقة.

وكان العقبى هو رجل المرحلة الذي رفع له الجميع القبعة بالجولة الختامية، في مواجهة خيار الفوز فقط على الخيماوي، من دون انتظار النتائج الأخرى، لنيل البطاقة الثانية للصعود إلى دوري الخليج العربي وبالفعل فقد أمسك أبناء كلباء زمام المباراة بأيديهم، ونجحوا في تنفيذ خطة مدربهم بالضغط من البداية لخطف هدف مبكر يريح الأعصاب، ويفتح الطريق إلى الفوز بالمباراة، وهو الأمر الذي حدث بالفعل، بتوقيع ياسر الجنيبي الهدف الأول في الدقيقة السادسة، وأضاف الروماني ميهاي ألكسندر نجم المباراة الهدف الثاني في الدقيقة 16.

ووسط نشوة الفوز وشعور اللاعبين بأن المباراة أصبحت مضمونة وإهدارهم العديد من الفرص السهلة نجح الخيماوي في تسجيل هدفين متتاليين في الدقيقتين 39 و51، وهنا يستشعر الجميع بالقلعة الكلباوية بالحرج، خوفاً من ضياع زمام المباراة، وتبخر حلم الصعود، وهنا تأتى توجيهات العقبي للاعبيه للعودة سريعاً والتركيز والضغط الهجومي المتواصل قبل فوات الأوان، وهو الأمر الذي أثمر عن الهدفين الثالث والرابع، ليكون «فرسان كلباء» على موعد مع السعادة والفرحة والميداليات الفضية ومقعد الوصيف والصعود إلى «المحترفين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا