• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الخبر انتشر ليلة المباراة والبعض ودع المدرب البرازيلي بـ «تغريدة»

تسرب قرار إقالة جونيور يحرج «الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

منير رحومة (دبي)

أحدث خبر إقالة البرازيلي كايو جونيور مدرب الشباب، ردود فعل متباينة، سواء لدى الجماهير أو اللاعبين أو إدارة النادي، نظراً لتوقيت القرار والذي يأتي قبل جولتين فقط من انتهاء الموسم.

وتسبب قرار الإقالة في حالة من الحرج لدى إدارة الشباب، التي بادرت بالنفي، وتأكيد استمرار المدرب حتى نهاية الموسم.

في المقابل، تنوعت ردود فعل اللاعبين، حيث أكد البعض أنهم كانوا على علم بأن مباراة الإمارات هي أخر محطة لكايو جونيور مع فرقة الجوارح، وذلك بعلمهم بالخبر ليلة اللقاء، وأكدوا أنهم كانوا يستعدون لتوديع مدربهم بعد المباراة، على أساس أن المدرب المساعد سعد عبيد سيتولى المهمة في آخر جولتين أمام الظفرة والوصل. وفي المقابل، سرعان ما بادر بعض اللاعبين إلى نشر تغريدات لوداع المدرب، والتعبير عن تقديرهم الكبير لما قدمه للفريق خلال المرحلة الماضية، مؤكدين أنه كان مدرباً ووالدا للاعبين. وفي النهاية، وجد اللاعبون الذين كانوا يستعدون لوداع المدرب بعد مباراة الإمارات أو الذين قاموا بوداعه على «تويتر» أن مدربهم باق معهم حتى نهاية الموسم.

وبالنسبة لردود فعل الجماهير، فقد قامت بطرح عدد من الأسماء لمدربين هولنديين لتعويض جونيور، خاصة بعد المفاوضات الرسمية التي جرت خلال الفترة الماضية للبحث عن مدرب جديد. كما اعتبر عدد من المشجعين أن تأجيل قرار إقالة جونيور ليرحل نهاية الموسم وليس بعد مباراة الإمارات، جاء بعد الفوز الذي حققه الشباب بثلاثية، وبالتالي لم يكن الوقت مناسباً لإعلان خبر إنهاء العقد.

وفيما يتعلق بالمدرب نفسه كايو جونيور فاعترف في تصريحات خاصة قائلاً: «علمت بوجود مفاوضات بين إدارة الشباب للتعاقد مع مدرب جديد خلال الموسم المقبل، وعلمت بأن أحد المدربين الهولنديين حضور بالنادي وتابع مباراة الفريق تمهيدا لتولي المهمة خلال الفترة المقبلة».

وأوضح أنه لا يلوم إدارة الشباب على اتخاذ قرارات تهم مستقبل النادي؛ لأنها الأدرى بمصلحة الفريق، لكنه كان يتمنى أن يكون التعامل بشكل لائق يعكس العلاقة الطيبة التي تجمعه بالمسؤولين واللاعبين والجماهير. وشدد على أنه لا يتحمل مسؤولية الموسم السلبي والخروج من المسابقات وحده؛ لأن هناك كثيراً من الأمور أدت إلى تراجع الأداء والنتائج، مؤكداً أنه لا يخاف على مستقبله التدريبي، سواء بالاستمرار في الإمارات أو الانتقال إلى دولة أخرى، معتبراً أن مثل هذه القرارات تعتبر عادية في مسيرة أي مدرب محترف؛ لأن النتائج هي التي تحدد مستقبل المدرب، ويجب تقبل مثل هذه القرارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا