• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأم القاتلة .. فتش عن الخطيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

السيد حسن (الفجيرة)

شعرت بأن شيئاً ما يتغير داخلها، حاولت أن تتناسى الأمر، ربما تكون موجة برد شديدة تؤثر على جسدها الغض.

مرت أيام قليلة وعاودتها ذات الآلام، ارتابت في الأمر، معقول أن يكون هذا بدايات الحمل، هكذا أسمع من صديقاتي المتزوجات، وهكذا كانت أمي تنتابها نفس الأعراض، وجع في البطن وقيء مفاجئ.

شعرت الفتاة الآسيوية بذعر شديد، وكانت تتساءل، معقول! هل أنا حامل وبدون زواج؟! ثم توقفت لحظة أي زواج؟ انت توزعين الحب المحرم كل ليلة مع عشاقك من ذات الجنسية، واليوم وقعت الفأس في الرأس وأصبحت حاملًا من الحرام.

هرعت الفتاة ابنة العشرين ربيعاً إلى صديقتها بائعة الهوى تستشيرها في أمرها المفجع، أخبرتها أن تأتي لها في المساء ليقوما معاً بزيارة الطبيب وعمل التحاليل، وجاءت النتائج في صباح اليوم التالي صادمة، فالفتاة حامل بالفعل، وما العمل في تلك الورطة الرهيبة، هل نقبل طفلاً جاء من سفاح، وإلى أي أب سينسب الطفل، وبماذا نرد على أسئلة الفتيات والسيدات وبأي منطق وعقل؟

أخبريني يا صديقتي ما الحل في ورطتنا، لا حل إلا بموت هذا الطفل، عليك الانتظار والتخفي من البشر حتى تلدين طفلك، ثم بعدها نتخلص منه، صرخت الفتاة الحامل معقول سنقتله؟ انه ابني سأقتل ابني؟!، قالت صديقتها: نعم هو ابنك ولكن من هو أبهه؟، عندما تلدينه باسم من سيكتب، وحتماً سيأخذك ذلك إلى السجن، لا حل لتلك الورطة إلا بقتل الطفل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض