• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«العاصفة» يهدي الإنجاز إلى القيادة الرشيدة

يحيى الحمادي: «ذهبية 2016» الأغلى في مسيرتي لأنها تحمل صورة المؤسس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أهدى يحيى منصور الحمادي صاحب ذهبية العالم في وزن فوق 94 كجم للحزام البني في عالمية أبوظبي إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيرا إلى أن هذه الميدالية لها خصوصية، لأنها تحققت في بطولة المفاجآت، التي شهدت خروج أسماء كبيرة، وغروب الشمس عنها، وسطوع نجوم جدد يتصدرون المشهد في الوقت الحالي.

وقال: حضور سمو الشيوخ وفي مقدمتهم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك، منحني دفعة معنوية كبيرة، وشجعني على الفوز في النزال الأخير أمام بطل الإكوادور.

وتابع: أفتخر بوجود سمو الشيوخ وفوزي أمامهم بالذهب لأننا تعلمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن نبحث عن الرقم واحد، وفي ظني أن وجود الجمهور وتشجيعه الحماسي لي كان له مفعول السحر على أدائي، مشيرا إلى أن هذه الميدالية لها مكانتها في محطاتي مع اللعبة لأنها تحمل صورة المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وبرغم فوزي بـ 3 ذهبيات سابقة في 2009 و2010 و2015 إلا أن هذه الميدالية تبقى الأغلى عندي.

وأضاف: موضوع ترقيتي للحزام الأسود تم تأجيله لفترة رغم إنجازي الجديد، وهناك تصور لمشاركتي في بعض البطولات المقبلة المهمة في الحزام الأسود، وإذا كان الحظ لم يحالفني في الوزن المفتوح وحصلت على الفضة، برغم وجود حديث عن أداء الحكم تجاهي، إلا أنني وعدت الجميع بالتعويض في وزني، وأوفيت بوعدي، والتركيز سوف يكون على القادم، لأن القادم أفضل، ولن أتحدث عن التحكيم، لأنه صاحب القرار والرياضة فيها فوز وخسارة.

وكشف الحمادي عن الدافع الأول لحصوله على الذهب في الحزام البني الملقب بـ «العاصفة»، وقال: وعدت صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد عندما استقبلنا عقب العودة من لندن الشهر الماضي بالذهب، ومنذ تلك اللحظة وأنا لا أفكر إلا في الذهب، لأن سموه يستحق منا الذهب، والإمارات تستحق منا كل التضحيات، مشيرا إلى أن الإمارات تملك جيلًا جديداً قوياً سوف يحطم كل الأرقام القياسية في المراحل المقبلة.

وأضاف: لقد شعرت ببعض القلق من مفاجآت البطولة المدوية التي وقعت في معظم الأحزمة والأوزان، وشعرت ببعض التوتر عندما علمت بحضور سمو الشيوخ ورأيت حماسهم في التشجيع، ولكن بعد دخولي البساط كنت واثقا من الفوز، ووضعت كل تركيزي في الحركات، ولا شك أن تشجيع الجمهور كان أكبر حافز لرفع معدل تركيزي، وعدم إتاحة أي فرصة للمنافس الإكوادوري، برغم محاولاته التي كانت لآخر لحظة.

وتابع: اللاعب الإكوادوري كان قوياً جداً، وهو أيضا يفكر في الذهب، وأبدى إصرارا كبيرا وتركيزا عاليا، في عدم تمكيني منه، لكن كل هذا لم يمنحه القوة للفوز، وكنت قد قررت تحقيق الانتصار عندما التقيت راعي الرقم واحد، ولو كنت قد قابلت أي بطل آخر كنت سأنتصر عليه بعون الله، لأنني لا أنظر إلا للذهب.

وتحدث الحمادي عن الميدالية البرونزية التي فاز بها فيصل الكتبي في الحزام الأسود، وقال: هي إنجاز بكل معاني الكلمة لأنها في منافسات الحزام الأسود أرفع الأحزمة، وفي أقوى بطولات العالم، والمركز الثالث ليس سهلا، لأن أفضل مقاتلي العالم كانوا موجودين في البطولة، وبالنسبة لي كان وسيبقى فيصل واحد من أفضل لاعبي العالم، وينتظره مستقبل رائع في الحزام الأسود لأن خبراته تتزايد يوما بعد يوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا