• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد ثقته في تحقيق النقلة النوعية المأمولة

المحمود:«ياس» تواكب الصيحة العالمية في الإعلام التخصصي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب أن إطلاق قناة ياس التخصصية الجديدة يعكس حرص أبوظبي للإعلام على الدخول في مرحلة الإعلام التخصصي، خاصة أن العالم كله يسير حالياً في هذا الاتجاه، مشيراً إلى أن الهدف الرئيسي من إطلاق القناة الرياضية التي تهتم بالألعاب الشعبية، والسباقات مثل الهجن، والخيول، والصيد بالصقور، وسباقات البحر هو إلقاء الضوء عليها، ومنحها ما تستحق من اهتمام؛ لأنها تعزز قيم الهوية عند أبناء الإمارات وتربطهم بالجذور.

وقال: «الإعلام التخصصي صيحة عالمية، وكان لا بد أن ندخل فيها، وسوف تكون فرصة مثالية لتوفير المعلومات والضوابط عن الرياضات المعنية كافة بشكل احترافي، كما أنه سيحقق هدفاً أساسياً آخر وهو نشر تلك الألعاب والحفاظ عليها، والتعريف بقوانينها، وأبطالها وتاريخها، وزيادة جماهيريتها، وإلقاء الضوء على مسابقاتها بكل مكان تقام فيه بالدولة، ونحن على ثقة كاملة بأن كادر العمل الذي أعد لانطلاق القناة على قدر المسؤولية، وسوف يكون على مستوى الطموح في إعداد وتقديم البرامج بالشكل المأمول، وتحقيق الإضافة المرجوة».

وأضاف: «نحن نعتبر هذه الخطوة نقلة نوعية في مسيرة تطوير البرامج، وتعزيز فرص إطلاق القنوات التخصصية الأخرى في مختلف المجالات، حتى يتوافر عنصر العمق في طرح القضايا والأفكار والمعلومات، بجانب المساحة الزمنية، وهي المعادلة التي يجب توافرها في المرحلة المقبلة لمحاكاة المعدلات العالمية في الإعلام المتطور، الأمر الذي يضمن النهوض بالكم والكيف معاً، ويوفر للمشاهد وجبة دسمة مهما كان مستواه من التخصص في هذا المجال».

وتابع: «حرصنا على استقطاب العديد من الشباب المواطنين في القناة، وهذا هو الشعار الذي رفعناه في أبوظبي للإعلام منذ تولينا المسؤولية، وسوف نستمر في تأهيلهم وتوفير الخبرات اللازمة لهم، ومنحهم الفرص المناسبة لاستخراج كل طاقاتهم بكل الوعي والمسؤولية؛ لأننا معنيون أيضاً بصناعة جيل من شباب الإعلاميين للمستقبل، ومدهم بكل عناصر الكفاءة والخبرة اللازمة لمحاكاة العصر والتكيف مع المستجدات كافة، والقدرة على تقديم منتج تتوافر به المعايير العالمية كافة؛ لأننا مهتمون أيضاً بالتواجد بقوة في السوق التنافسي الدولي، وأن نقدم للمشاهدين العرب وفي العالم مجموعة مميزة من الوجوه الشابة الواعدة في مختلف التخصصات».

وتوجه المحمود بالشكر إلى فريق العمل الذي ساهم في الإعداد لإطلاق القناة، وإلى إدارة مجموعة قنوات أبوظبي الرياضية، متمنياً أن تحقق القناة الإضافة النوعية المستهدفة، وأن تسهم في صياغة مفاهيم جديدة للجودة، وأن توفر خدمة إعلامية مميزة للمشاهدين الذين اعتادوا انتظار كل جديد من شركة أبوظبي للإعلام، ومجموعة قنوات أبوظبي الرياضية.

وعن الأولويات في المرحلة الراهنة، قال المحمود: «أولوياتنا واضحة من البداية، وقد أعلنا عنها في أكثر من مناسبة وهي تحقيق التطور بالشكل الذي يضمن المصداقية، ويحافظ على قاعدة المشاهدين، ويستطيع النفاذ لاكتساب متابعين جدد من السوقين المحلي والعربي وأيضاً السوق العالمي، بأدوات مختلفة في مقدمتها الاحترافية، والتنوع، والمهنية، في الوقت نفسه الذي نركز فيه على تطوير الكادر البشري المواطن واكتشاف المواهب المتميزة». وأوضح: «أتوقع أن ندخل مرحلة الإعلام التخصصي بشكل واعٍ ومدروس، ونحن لا نتخذ أي قرار إلا بعد دراسته من الأوجه كافة، وتوفير كل عناصر النجاح له، وفي مجال الرياضة لا أقبل بمصطلح الرياضات الشهيدة، وقد خطونا خطوة في هذا الاتجاه بتخصيص ملحق رياضي يومي للألعاب الأخرى، وفصله عن ملحق كرة القدم، وكنا سباقين في ذلك، وقد وجدت تلك الخطوة صدى طيبا عند كل المتابعين، وأظن أننا كلما تخصصنا في مجال من مجالات الإعلام نحقق مكتسبات إضافية في الطريق لأننا في الاتجاه نفسه نتيح الفرص أمام الإعلاميين في الإبحار أكثر كل في مجاله، فتتحقق الخبرة النوعية التراكمية وتتضاعف المكتسبات، الأمر الذي يضمن لنا رفع مستوى الكفاءة للكادر البشري بشكل يواكب التطور السريع في ثورة المعلومات والإعلام». وأضاف: «الإعلام شريك أساسي في صياغة الهوية الوطنية لدى الأجيال الجديدة، من خلال تقوية الروابط بالجذور، وتعريفهم بقيم الأصالة بشكل تتوافر فيه عناصر المعاصرة، ونحن ملتزمون بالقيام بدورنا على هذا النحو، ولا بد أن نعلم بأن صياغة ثقافة الأجيال وهويتهم لا تتم في يوم ولا في عام، لكنها تحتاج إلى عمل تراكمي طويل، حتى نضمن صناعة جيل قوي قادر على تحمل المسؤولية في المستقبل، وتحقيق الإضافة المأمولة على البناء الشامخ الذي أرسى قواعده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على نهجه من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا