• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الكوادر الإماراتية تترك بصمات الإبداع على أول قمر صناعي في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

خالد العوضي وعيسى الشامسي، إماراتيان يعملان في شركة الياه سات منذ أكثر من 5 سنوات، كان لهما دور رئيسي في مشروع أول قمر صناعي لأبوظبي الذي انطلق في أبريل من عام 2011، ويواصلان إبداعاتهما في دعم المشاريع الأرضية والفضائية للشركة.

وقال خالد العوضي، مدير إدارة القطاع الفضائي في الشركة حالياً، إنه يعمل في الياه سات منذ 8 سنوات، حيث انضم إليها في عام 2009، وكانت لديه خبرة في شركة أخرى في الدولة في مجال الفضاء.

وأضاف: «قررت الانضمام إلى الياه سات كونها تواكب دائماً أحدث التكنولوجيا التي لم تستخدم من قبل، الأمر الذي جعلني أرغب في تعلم التقنيات الحديثة في تطوير ذاتي وخبرتي، إذ كنت من ضمن المسؤولين آنذاك عن فريق القسم الهندسي، حيث كنت مسؤولاً عن هندسة القمر الصناعي الأول والثاني منذ بداية مراحل الدراسات والتصميم ولغاية إطلاقه إلى الفضاء بنجاح».

وأوضح العوضي: «مكثنا مع الفريق الهندسي في مواقع تصنيع وإطلاق القمرين، إضافة إلى عمليات الاختبار. في عملية إطلاق القمر الأول سافرت إلى موقع الإطلاق، وكانت مهمتي التأكد من تركيب القمر على الصاروخ واختباره بشكل كامل قبل عملية انطلاقه».

وأكد العوضي الذي يحمل شهادة جامعية بهندسة الإلكترونيات: «اكتسبت خبرة عملية ثرية من مشروعي القمرين الماضيين، ومن المتوقع أن أشارك في عملية إطلاق القمر الثالث حيث عملت في البداية في مراحل هندسة وتصميم القمر الثالث».

وبين العوضي: «أريد أن أكون جزءاً من النجاح الذي تحققه الإمارات في مجال الفضاء والأقمار الصناعية، وأشجع المواطنين على العمل في هذا المجال الواسع الذي لا يقتصر فقط على الهندسة، بل يضم مجالات عديدة تناسب كثيراً من التخصصات ويتيح العمل في الياه سات التعلم واكتساب الخبرات الجديدة».

وفي السياق ذاته، قال عيسى الشامسي، مدير إدارة القطاع الأرضي في الياه سات، «انضممت إلى الشركة في عام 2010، حيث كنت من مؤسسي فريق العمليات من خلال وضع السياسات والإجراءات إضافة إلى أنني كنت ضمن فريق تصنيع القمر الصناعي الأول». وأضاف: «أفتخر كوني واكبت أول قمر صناعي يخرج إلى الفضاء في أبوظبي، وأهمية هذا المشروع كمشروع وطني سيسهم في تحقيق رؤية أبوظبي 2030، ما جعلني أحب عملي كل يوم وأواجه تحديات جديدة وأتعلم أموراً جديدة بشكل يومي، حيث يجب التأقلم مع هذه التحديات والتقنيات الحديثة».

وأشار الشامسي إلى أن أكثر التحديات التي واجهتنا في عمليات القمر الثاني ربط القمر بالمحطات الأرضية حيث كانت عملية تحتاج إلى الدقة الكبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا