• الخميس 02 رجب 1438هـ - 30 مارس 2017م

جدل حول تحويل «أولاد حارتنا» لمحفوظ إلى فيلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

نفت هدى محفوظ، ابنة الأديب العالمي الراحل نجيب محفوظ، ما أشيع حول رفض بنات الأديب تحويل روايته الشهيرة «أولاد حارتنا» لفيلم سينمائي، مؤكدة أن تلك الأخبار غير حقيقية، ومجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، وأضافت خلال مداخلة تليفونية لها مع إحدى البرامج الفضائية، أن الكاتب وحيد حامد كان قد بدأ مشروعاً مع والدها لتحويل رواية «أولاد حارتنا» إلى فيلم سينمائي، لكنها لا تعلم لماذا توقف المشروع، وأوضحت أنها لا تستطيع الآن بيع روايات والدها لتحويلها إلى أعمال سينمائية، لأنها بالفعل بيعت من خلال الجامعة الأميركية لشركات أجنبية لتحويلها إلى أفلام أجنبية، مؤكدة أنها لا تستطيع بيع ما قد تم بيعه بالفعل.

وعن متحف نجيب محفوظ، قالت: إنه بالفعل كان بينها اتفاق مع فاروق حسني وزير الثقافة الأسبق، لإعطاء معظم ممتلكات والدها لوضعها في المتحف ولكن المشروع توقف بسبب قيام ثورة يناير، مشيرة إلى أنه لم يطلب منها أبداً أن تقوم بنقل رفات والدها إلى المتحف.

يذكر أن غالبية روايات وقصص الأديب نجيب محفوظ تم تحويلها إلى أفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية ناجحة، ومنها «بداية ونهاية» و«بين القصرين» و«اللص والكلاب» و«الطريق» و«زقاق المدق» و«قشتمر» و«خان الخليلي» و«السمان والخريف» و«القاهرة 30» و«قصر الشوق» و«ميرامار» و«ثرثرة فوق النيل» و«السكرية» و«أهل القمة» و«وكالة البلح» و«عصر الحب» و«التوت والنبوت» و«الحرافيش» و«نور القمر» و«الأقدار» و«حديث الصباح والمساء»، وكان آخرها في رمضان الماضي من خلال مسلسل «أفراح القبة» لمنى زكي وجمال سليمان وصابرين واياد نصار وسوسن بدر وصبا مبارك وكندة علوش دينا الشربيني، وإخراج محمد ياسين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا