• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مجلس أمانة جائزة محمد بن راشد للغة العربية يطلع على طلبات الترشيح

الإمارات ومصر والسعودية تصدرت بين 34 دولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

عقد مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية اجتماعه الثاني في دبي برئاسة فاروق شوشة، رئيس المجلس أمين عام مجمع اللغة العربية في القاهرة،واطلع على نتائج عمل لجان الفرز التي شكلت برئاسة سعادة بلال البدور، أمين عام جائزة محمد بن راشد للغة العربية الوزير المفوض في وزارة الخارجية بدولة الإمارات، والتي أغلقت باب استقبال الترشيحات في الموعدد المحدد مسبقاً وهو الـ31 من شهر يناير الماضي.

واستقبلت الجائزة طلبات ترشيح من 34 دولة مختلفة، حيث تصدرت الإمارات ومصر والسعودية قائمة الدول التي جاء منها أكبر عدد من المشاركات في جميع الفئات.

كما ضمت طلبات الترشيح مشاركات من العرب المقيمين في عدد من الدول الأجنبية مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا وفرنسا والهند.

وقال شوشة: «طموحنا كبير و سنعمل مع لجنة التحكيم، ومن خلال اختيار الفائزين في فئات الجائزة المختلفة ، على إبراز المبادرات الناجحة في تطوير استعمال اللغة العربية، وتكريم المبدعين في استخدامها في الحياة العامة».

ومن جانبه، قال البدور: «سعداء بالإقبال الكبير الذي لقيته جائزة محمد بن راشد للغة العربية، والذي انعكس من خلال أرقام طلبات الترشيح والدول التي تمثلها هذه الطلبات، وسعداء أكثر بنوعية المبادرات المرشحة في مختلف الفئات ودورها في النهوض باللغة العربية ونشرها واستخدامها.

وناقش المجلس خلال الاجتماع آلية تشكيل لجان التحكيم للفئات المختلفة للجائزة واختيار أعضاء اللجان، إضافة إلى معايير التحكيم إضافة إلى أجندة الجائزة خلال الفترة المقبلة والخطة الزمنية حتى إعلان الفائزين .

ويضم مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية كلاً من سعادة بلال البدور، ومعالي د. خالد كركي، نائب رئيس مجمع اللغة العربية الأردني، ود. علي بن موسى، المنسق العام للمجلس الدولي للغة العربية، ود. عبيد المهيري، العميد التنفيذي للدراسات العربية والإماراتية في كليات التقنية العليا، وأ. د. عبد القادر الفاسي الفهري رئيس جمعية اللسانيات بالمغرب، ود. هنادا طه، القائم بأعمال عميد كلية البحرين للمعلّمين في جامعة البحرين.

وتتضمن جائزة محمد بن راشد للغة العربية 11 فئة ضمن 5 محاور مختلفة يتم تكريمها بشكل سنوي، حيث تهدف الجائزة إلى تعزيز مكانة الإمارات وموقعها الريادي كمركز للامتياز للغة العربية وتعزيز استخدامها في الحياة العامة وتسهيل تعلمها وتدريسها. كما تهدف إلى دعم أهمية اللغة في مواكبة التطورات التقنية والفنية والعلمية والتجاوب مع الآفاق المستقبلية وإمكانية استخدامها في التعاملات والتطبيقات الذكية وتمكين العاملين في ميدان اللغة العربية من الاستفادة من المبادرات والمشاريع المقدمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا