• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنشرها «الاتحاد» وتتضمن إنشاء مجلس أعلى واختيار مدير تنفيذي

خطة للسعادة والإيجابية لموظفي ومتعاملي وزارة «الصحة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 أبريل 2016

سامي عبد الرؤوف (دبي)

وضعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، خطة متكاملة لتحقيق السعادة والإيجابية في بيئة العمل للموظفين و المتعاملين، في إطار البرنامج الوطني وإطلاق حزمة من المبادرات المؤسسية في الحكومة الاتحادية، لتعزيز السعادة لدى كافة فئات وأفراد المجتمع.

وتتضمن الخطة، التي يبدأ تنفيذ بعض مبادراتها وبرامج المهمة خلال الشهر المقبل، إنشاء مجلس أعلى للسعادة يصدر به قرار وزاري، ويضم في عضويته وكلاء الوزارة المساعدين، الذين أعدوا خططا وبرنامجا للسعادة والإيجابية في كل قطاع، كما تشمل الذهاب إلى تجمعات العمال وتقديم خدمات صحية عامة لهم وهدايا، تقديرا لدور هذه الفئة في تحقيق التنمية المستدامة للدولة.

وتحتوي الخطة، التي تنشر «الاتحاد»، أهم ملامحها وبرامجها، اختيار مدير تنفيذي للسعادة والإيجابية في الوزارة، والالتقاء بالمراجعين والمرضى في المستشفيات في مختلف الإمارات من دبي وحتى الفجيرة، حيث سيتم منحهم هدايا رمزية واستطلاع آرائهم عن الخدمات المقدمة لهم وكيفية الارتقاء بها من وجهة نظرهم، كما تتضمن الخطة مؤشرات قياس محددة لمفاهيم السعادة، وستكون مربوطة بالأجندة والمؤشرات الوطنية ورؤية الإمارات 2021، بهدف المواءمة مع خطط الدولة وبرامجها وسياساتها وتشريعاتها لتحقيق السعادة والإيجابية في المجتمع.

وأكدت مصادر مسؤولة لـ «الاتحاد»، أن الوزارة حريصة على تقديم خدماتها وفق أعلى مواصفات الجودة، وتعمل على وضع التدابير التي تجسد أهمية تحقيق السعادة والرفاه في سياق التنمية المجتمعية التي تحقق مشاركة كل الفئات المعنية من موظفين ومتعاملين وشركاء في عملية تصميم وتطوير الميثاق، وفق مجموعة من مؤشرات الأداء بما يضمن المراقبة والمراجعة والتطوير لمواءمة خدماتها توقعات المتعاملين مع الوزارة.

وأشارت إلى أن الموظفين السعداء ينتجون أكثر، ويقودون تنمية اقتصادية بشكل أفضل، منوهة بأن لخطة الوزارة للسعادة مؤشرات وبرامج ودراسات ترتبط بمجموعة من القيم بما يتناسب مع طموحات شعبنا وتطلعاته وعاداتنا وثقافتنا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض