• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م
  10:06    ماكرون ولوبن يتأهلان للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية     

العربي يستضيف الشعب ومصفوت يواجه العروبة

الفجيرة ودبا الحصن.. صراع الوصافة المشتعل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 مارس 2017

عماد النمر (الفجيرة)

تستكمل اليوم مباريات الجولة الـ 16 لدوري الدرجة الأولى، بإقامة ثلاث مباريات تجمع الأولى العربي مع الشعب، وفيما يلتقي مصفوت مع العروبة في المباراة الثانية، وستكون قمة مباريات الجولة بين الفجيرة ودبا الحصن.

وستخطف مباراة الفجيرة ودبا الحصن كل الأنظار، كونها قمة دوري الأولى حالياً، نظراً لوجود الفجيرة في مركز الوصيف برصيد 30 نقطة بالتساوي مع دبي، والحصن في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط، وستكون مباراة تكسير عظام بين الفريقين، كون الفائز فيها سيضمن المركز الثاني، فالفجيرة الذي خطف الوصافة من الحصن قبل ثلاث جولات يسعى بكل ما يملك للتمسك بها حتى نهاية الدوري، بعدما حقق الفوز في آخر 5 مباريات على الحمرية ودبي والخليج بالثلاثة، وعلى مصفوت بالأربعة وعلى العروبة بثنائية، وسجل 15 هدفاً واستقبلت شباكه 5 أهداف، ويريد الاستمرار في سكة الانتصارات، مستفيداً بما يملكه من عناصر قادرة على صناعة الفارق في أي مباراة، وسيدخل مدرب الفجيرة البوسني جمال حاجي المباراة بقوة، مستفيداً من التفوق الواضح لخط الهجوم بقيادة الإيطالي ألفارو العائد من الإيقاف، والروماني ميهاي، ومن خلفهما قلب الفجيرة النابض هداف الفريق اللبناني حسن معتوق، ويتميز الفجيرة بقدرته على العودة للمباراة في أي وقت، خاصة في الدقائق الأخيرة.

ويدرك دبا الحصن صاحب المركز الثالث برصيد 29 نفطة، أنه يدخل مباراة مصيرية اليوم، بعدما تغيرت ظروف منافسه الذي بدا أكثر شراسة عن الدور الأول، مما يجعل الحذر والتركيز عنواناً للمواجهة، وفي آخر 5 مباريات حقق الفريق الفوز في ثلاث مباريات على العربي ورأس الخيمة والذيد، وتعادل في مباراتين أمام عجمان والشعب، وسجل 8 أهداف واستقبل ثلاثة أهداف فقط، لذلك فهو يتفوق دفاعياً على منافسه، وستكون المواجهة بين هجوم الفجيرة ودفاع الحصن شديدة الصعوبة، وسيعمل مدرب الفريق البرتغالي روي على تأمين دفاعاته، مع الاعتماد على الكرات المرتدة السريعة لزيارة شباك الفجيرة، وسيكون الحذر هو شعار الفريق، خصوصاً في الدقائق الأخيرة التي يجيد فيها المنافس التسجيل، ويعتمد الحصن على حضور قائد الدفاع البرازيلي ياجو، إضافة لمواطنه ثياجو في المقدمة، إلى جانب السنغالي يالي جوني وعادل المحرزي وحسن صفر ومحمد سرور.

وفي المباراة الثانية يستضيف العربي، صاحب المركز الأخير برصيد 10 نقاط، نظيره الشعب صاحب المركز السابع برصيد 20 نقطة، وهي مباراة تميل نظرياً للضيف الشعباوي، نظراً للفوارق الكبيرة بين الفريقين، فالعربي الذي خسر الجولة الماضية بصعوبة من دبا الحصن بهدفين، يريد تعويض هذه الخسارة، والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور في تحقيق نتيجة إيجابية وتفجير مفاجأة بالفوز على الشعب، كما حدث وفاز على الفجيرة في الجولة العاشرة، ويرغب مدرب الفريق البرازيلي سيرجيو في الظهور بصورة أفضل، وتحقيق نتيجة إيجابية.

في المقابل يدخل فريق الشعب برغبة تحقيق الفوز والعودة للإمارة الباسمة بالنقاط الثلاث، بعد أن ضاعت منه في الجولة الماضية، حيث خطف عجمان منه التعادل 3/‏‏3 في الوقت القاتل، وهو التعادل الذي حرم الفريق من التقدم نحو المركز الخامس، وكان قد سقط في فخ التعادل 4/‏‏4 أمام رأس الخيمة في الجولة قبل الماضية، وعمل مدرب الفريق البرازيلي شاموسكا على معالجة الأخطاء والسلبيات التي ظهرت في دفاع الفريق الذي تلقى 7 أهداف في آخر مباراتين، مع تحفيز المهاجمين لتسجيل أكبر عدد من الأهداف تساعده في مشواره نحو المقدمة، معتمداً على البرازيلي جوستافو والسنغالي الحسن ديالو والإيفواري بوريس كابي، وكان لقاء الفريقين في الدور الأول قد انتهى 4/‏‏3 لمصلحة الشعب.

وفي المباراة الثالثة يستضيف مصفوت صاحب المركز التاسع برصيد 16 نقطة، على ملعب نادي عجمان، نظيره العروبة صاحب المركز الخامس برصيد 20 نقطة، وهي مباراة متكافئة المستوى بين الفريقين، وستكون هي المباراة الأولى للمدرب الوطني بدر صالح في قيادة فريق العروبة عقب إقالة المدرب المصري طارق مصطفى عقب الخسارة الأخيرة من دبي في الجولة الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا