• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جذبت الزوار من مختلف الجنسيات واستعادت تاريخ الأجداد

جزيرة أبوظبي.. مشاهد حيـة لمــــفــــردات الــزمن الجميـــل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

أشرف جمعة ـ (أبوظبي)

تشكل الحياة القديمة أبرز مظاهر جزيرة أبوظبي التي اتخذت لها موقعاً مميزاً في ساحة قصر الحصن، إذ التف زوار المهرجان حول الحرف القديمة، والمباني ببيئاتها المتعارف عليها في الماضي، وكذلك أقدم بناء لمؤسسة تعليمية يجاورها مسجد بني من الطين، إذ تقام فيه الصلوات الخمس بشكله المعهود في زمن الآباء والأجداد، بالإضافة إلى الشرطة بمظهرها القديم.. لكن احتفالية زهبة العروس بين جنبات الجزيرة كان لها إيقاع خاص، حيث حضر مراسيم هذا الحفل المهيب الزوار على اختلاف جنسياتهم، وهو ما جعل جزيرة أبوظبي، التي مثلت ألوان الحياة كافة في رحاب قصر الحصن، أقدم بناء تاريخي في الإماراة المتألقة.

مكونات النخلة

ورشة بناء العريش كانت مميزة بين جنبات جزيرة أبوظبي، إذ استقبلت الزوار الذين احتفوا بأقدم صرح تاريخي يؤرخ لطبيعة الحياة في إمارة أبوظبي، حيث كان يقف محمد راشد الظاهري، الذي تطوع للتعريف بطريقة بناء البيوت القديمة، واضعاً جزع نخلة مقطوعاً على الأرض، وفي وسطه تم تثبيت قطعة من الخشب، بحيث يأتي الزائر ليتعلم كيفية تقطيع هذا النوع من الخشب الذي يعد من مكونات بناء البيوت القديمة. ويلفت الظاهري إلى أن ورشة بناء البيوت القديمة جذبت الزوار، وأوضحت كيف كان المواطن قديماً يصنع بيته من مكونات النخلة، مشيراً إلى أن هذه الورشة تقام بشكل يومي ضمن فعاليات مهرجان قصر الحصن.

توثيق بالصورة

من الذين جذبهم بناء قصر الحصن الباذخ ومكانته التاريخية المصور الفوتوغرافي عبدالله الحمادي، الذي يذكر أنه يواظب منذ ثلاث سنوات، على حضور المهرجان ليلتقط بكاميرته الخاصة صوراً يضعها في أرشيفه الخاص، لافتاً إلى أن والده الئي ينظر إلى قصر الحصن على أنه رمز الحياة في إمارة أبوظبي، هو الذي شجعه على أن يذهب إلى هذا المكان، حيث نسائم التاريخ، وطبيعة الحياة في الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا