• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

على أمل

القادة المبدعون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 فبراير 2015

صالح بن سالم اليعربي

«الإمارات لديها رؤية واستراتيجية شاملة محورها تنمية الموارد البشرية التي نراهن عليها لمواجهة التحديات وضمان مستقبل زاهر للأجيال المقبلة ومستقبل الإمارات بخير. إننا اليوم نفكر ونخطط لخمسين سنة مقبلة ولمصلحة الأجيال عبر بناء اقتصاد متنوع ومتين ومستدام لا يعتمد على الموارد التقليدية، ويفتح آفاقاً واعدة تساهم في تعزيز مقومات وقدرات الدولة». نعم، هكذا يفكر القادة المبدعون، فهم بثاقب نظرتهم، وواسع حكمتهم، ينظرون إلى البعيد، وإلى المستقبل المشرق الذي يرتقي بالوطن والإنسان.

ما أكده قادتنا بالقمة الحكومية الثالثة التي استضافتها دبي، حيث النظرة الثاقبة في بعدها الاستراتيجي والإنساني، والتي تتمثل في وضع الخطط المحكمة، والبرامج الهادفة، التي ترتقي بالعمل الوطني.

وعاش آباؤنا وأجدادنا في الماضي، على هذه الأرض المعطاء، من تحديات وصعوبات، وواجهوها بصبر واقتدار، وحكمة وإصرار، وها هم أبناء الوطن يواصلون مسيرة الكفاح لمواجهة صعوبات وتحديات الحاضر. ولأن للمستقبل تحديات كبيرة، فإن قادتنا الكرام يُعدون ويضعون الخطط المناسبة لمواجهة تلك الصعوبات بسلاح العلم والإيمان، والإرادة الصلبة، مستمدين العون من المولى الكريم وتوفيقه، ومستلهمين من عبر التاريخ ما يعينهم على مواصلة نهج الآباء المؤسسين لدولة الاتحاد. إن مسيرة البناء الوطني محتاجة لكل سواعد الوطن، ولذا، يوجه قادتنا رسائل تنوير فيها الحكمة والإرشاد، والتشجيع المستمر لأبناء الوطن، ولكل من يعيش على هذه الأرض.

والجيل الجديد يجب أن يعرف كم قاسى الجيل الذي سبقه، لأن ذلك يزيده صلابة وصبراً وجهاداً لمواصلة المسيرة التي بدأها الآباء والأجداد، وإن تماسك مجتمعنا هو ثروتنا الحقيقية ووسيلتنا لاستمرار مسيرة الازدهار. إن البيت متوحد، لأن أساس البناء قوي بتماسك أبناء البيت الواحد، وهو بناء الاتحاد.

وهكذا نستلهم العبر من تاريخ آبائنا الذين علمونا أسمى المعاني والقيم النبيلة التي نواصل بها مسيرة البناء والتنمية في المجالات كافة.

همسة قصيرة: من حكمة قادتنا الكرام دائماً نتعلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا